الشعر العربي

قصائد بالعربية

بنيتم على تقوى من الله مسجدا

بَنَيْتُمْ علَى تَقْوًى مِن اللَّهِ مَسْجِداً

وَخَيْرُ مَبَاني العَابِدينَ المَسَاجِدُ

فَقُلْ في طِرازٍ مُعْلَمٍ فَوقَ بِرْكَةٍ

علَى حُسْنهِ الزَّاهِي لها البَحرُ حَاسِدُ

لَها حُلَلٌ شَتَّى وَلكِنْ طِرازُها

مِن الجامعِ المَعْمُورِ بِاللَّهِ وَاحِدُ

هُوَ الجَامِعُ الإحْسانَ والحُسْنَ والذي

أَقَرَّ لهُ زَيْدٌ وَعَمْرٌو وَخالِدُ

وَقَدْ صَافَحَتْ شُهْبَ الدُّجَى شُرفاتُهُ

فَما هِيَ بَيْنَ الشُّهْبِ إلاَّ فَرَاقِدُ

وَقَدْ أَرشَدَ الجِيرانَ عَالي مَنَارِهِ

فَلا حَائِر عَنْهُ ولا عَنهُ حَائِدُ

وَنَالَتْ نواقِيسَ الدِّياراتِ وَجْمَةٌ

وَخَوْفٌ فَلَمْ يُمْدَدْ إليهن سَاعِدُ

تَبكَّى عليهنَّ البَطاريقُ في الدُّجَى

وَهُنَّ لَدَيْهمْ مُلْقَياتٌ كَواسِدُ

بِذا قَضَتِ الأَيامُ مابَيْنَ أَهْلِها

مَصَائِبُ قَوْمٍ عِنْدَ قَوْمٍ فَوَائِدُ


بنيتم على تقوى من الله مسجدا - السراج الوراق