الشعر العربي

قصائد بالعربية


أي عيد مضى ومملوكك الو

أَيُّ عِيدٍ مَضَى وَمملوكُكَ الو

رَّاقُ فيهِ لمْ يَلْتَقِ الجَزَّارا

شَابَ فَوْدِى ومَطْبخي وَفَؤَادِي

فَغَدا لَيْلُنا الجَميعُ نَهارا

والضَّحايَا تُسَاقُ إلاَّ إلينا

فَكَأَنَّا كُنَّا بهِ كُفَّارا

وَمتَى ما دَعَوْتُ جُودَ كَرِيم

لَمْ يُزِدْهُ الدُّعَاءُ إلاَّ فِرارا

فَقُدورِي تَنزَّلتْ بَعدَ ما كُنْ

تَ لها أَنتَ رافِعاً أَقْدارا

لَمْ يَقُمْ في السَّوادِ مِنها خَطِيبٌ

يُذْكِرُ النَّاسَ جَنَّةً أَو نارا

لا ولا زُخْرُفُ الدِّماءِ بأَرضي

فَتُريني بِوَجْنَتَيها احمِرارا

لا ولا سُورَةُ الدُّخَانِ تَلَتْها

بُرْمَةٌ لي قَد أَصبَحَتْ أَعشَارا

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)

أي عيد مضى ومملوكك الو - السراج الوراق