الشعر العربي

قصائد بالعربية

عاسرة براكب محلوق

عاسِرَة بِراكِبٍ مَحلُوقِ

وَلَم تُسَوِّغنِى بَقايا الرِّيقِ

خارِجَة مِن الجِبالِ الرُّوقِ

عامِدَة لِمَطلَعِ العَيُّوقِ

ما لَكِ بِالحَرَّةِ من صَدِيقِ

وَلا بِمَرَانَ وَلا العَقِيقِ

غَيرِى وَغَيرَ وَضَحِ الطَّرِيقِ

وَراجِفاتٍ بُزَّلٍ وَنُوقِ

يَركَبن نِيرَى لاحِبٍ مَدغُوقِ

ناءى القَرادِيدِ مِنَ البُثُوقِ

يُمسِى قَطاهُ يَبِسَ الحُلُوقِ

حَنَّت قَلُوصِى وَهىَ فى مَضِيقِ

وَشاقَها لَوامِعُ البُرُوقِ

كَاَنَّها فى وَضَحِ الطَّرِيقِ

حَمامَة بَينَ خِفافَى نِيقِ

تَنجُو نَجاءَ الاَخرَجِ المَزعُوقِ

مَألُوقَةً فى خَطرِهان المَألُوقِ

مَرَّت عَلَى جَمائِلٍ وَنُوقِ

شَوازِبٍ مِن شِدَّةِ الوَسيقِ

تَنهَضُ فى مُتَّسِعٍ وَضِيقِ

مِن بَطنِ وادِى نَخلَةَ المَفلُوقِ


عاسرة براكب محلوق - الزفيان