الشعر العربي

قصائد بالعربية

حي الديار ديار أم بشير

حَيِّ الدِيارَ دِيارَ أُمِّ بَشيرِ

بِنُوَيعَتَينَ فَشاطِئِ التَسريرِ

لَعِبَت بِها صِفَةُ النَعامَةِ بَعدَما

زُوّارُها مِن شَمأَلٍ وَدَبورِ

وَأَنا الَّذي سَمِعَت مَصانِعُ مَأرِبٍ

وَقُرى الشُموسِ وَأَهلُهُنَّ هَديري

وَلَأَترُكَنَّ بِحاجِبَيكَ عَلامَةً

ثَبَتَت عَلى شَعرٍ أَلَفَّ أَصيرِ

وَمُرِدَّةٍ وَطفاءَ وافَقَ نَوءُها

قَبلَ الهِلالِ بِديمَةٍ دَيجورِ

تَسري بِها خُلُجٌ كَأَنَّ هُوِيَّها

تَحنانُ مُقنِعَةِ الحَناجِرِ خورِ

وَسَلوا هَوازِنَ مَن يُؤَرِّثُ نارَها

أَو مَن يَحُلُّ بِثَغرِها المَحذورِ


حي الديار ديار أم بشير - الراعي النميري