الشعر العربي

قصائد بالعربية

طاف الخيال بأصحابي فقلت لهم

طافَ الخَيالُ بِأَصحابي فَقُلتُ لَهُم أَأُمُّ شَذرَةَ زارَتنا أَمِ الغولُ لا مَرحَباً بِاِبنَةِ الأَقيالِ إِذ طَرَقَت كَأَنَّ مَحجِرَها بِالقارِ مَكحولُ […]

ألم يسأل الركب الديار العوافيا

أَلَم يَسأَلِ الرَكبُ الدِيارَ العَوافِيا بِوَجهِ نَوى مِن حَلَّها أَو مَتى هِيا ظَلِلنا سَراةَ اليَومِ مِن حُبِّ أَهلِها نُسائِلُ آناءً […]

ظعنت وودعت الخليط اليمانيا

ظَعَنتُ وَوَدَّعتُ الخَليطَ اليَمانِيا سُهَيلاً وَآذَنّاهُ أَن لا تَلاقِيا وَكُنّا بِعُكّاشٍ كَجارَي جَنابَةٍ كَفيئَينِ زادا بَعدَ قُربٍ تَلاقِيا وَكُنتَ كَذي […]

إني أتاني كلام ما غضبت له

إِنّي أَتاني كَلامٌ ما غَضِبتُ لَهُ وَقَد أَرادَ بِهِ مَن قالَ إِغضابي جُنادِفٌ لاحِقٌ بِالرَأسِ مَنكِبُهُ كَأَنَّهُ كَودَنٌ يوشى بِكُلّابِ […]

على الدار بالرمانتين تعوج

عَلى الدارِ بِالرُمّانَتَينِ تَعوجُ صُدورُ مَهارى سَيرُهُنَّ وَسيجُ فَعُجنا عَلى رَسمٍ بِرَبعٍ تَجُرُّهُ مِنَ الصَيفِ جَشّاءُ الحَنينِ نَؤوجُ شَآمِيَّةٌ هَوجاءُ […]

أحار بن عبد للدموع البوادر

أَحارِ بنَ عَبدٍ لِلدُموعِ البَوادِرِ وَلِلجَدِّ أَمسى عَظمُهُ في الجَبائِرِ تَجيءُ اِبنَ بَعّاجٍ نُسورٌ كَأَنَّها مَجالِسُ تَبغي بَيعَةً عِندَ تاجِرِ […]

إنا وجدنا العيس خيرا بقية

إِنّا وَجَدنا العيسَ خَيراً بَقِيَّةً مِنَ القُفعِ أَذناباً إِذا ما اِقشَعَرَّتِ تَنالُ جِبالاً لَم تُنِلها جِبالُها وَدَوِّيَّةً ظَمأى إِذا الشَمسُ […]

رأيت الجحش جحش بني كليب

رَأَيتُ الجَحشَ جَحشَ بَني كُلَيبٍ تَيَمَّمَ حَولَ دِجلَةَ ثُمَّ هابا فَأَولى أَن يَظَلَّ العَبدُ يَطفو بِحَيثُ يُنازِعُ الماءُ السَحابا أَتاكَ […]

أبت آيات حبى أن تبينا

أَبَت آياتُ حُبَّى أَن تَبينا لَنا خَبَراً فَأَبكَينَ الحَزينا وَكَيفَ سُؤالُنا عَرَصاتِ رَبعٍ تُرِكنَ بِقَفرَةٍ حَتّى بَلينا وَأَحجاراً مِنَ الصَوّانِ […]

وما مزنة جادت فأسبل ودقها

وَما مُزنَةٌ جادَت فَأَسبَلَ وَدقُها عَلى رَوضَةٍ رَيحانُها قَد تَخَضَّدا كَأَنَّ تِجارَ الهِندِ حَلّو رِحالَهُم عَلَيها طُروقاً ثُمَّ أَضحَوا بِها […]

ما بال دفك بالفراش مذيلا

ما بالُ دَفِّكَ بِالفِراشِ مَذيلا أَقَذىً بِعَينِكَ أَم أَرَدتَ رَحيلا لَمّا رَأَت أَرَقي وَطولَ تَقَلُّبي ذاتَ العِشاءِ وَلَيلِيَ المَوصولا قالَت […]

صدقت معية نفسه فترحلا

صَدَقَت مُعَيَّةُ نَفسُهُ فَتَرَحَّلا وَرَأى اليَقينَ وَلَم يَجِد مُتَعَلَّلا وَقَضى لُبانَتَهُ مُعَيَّةُ مِنكُمُ وَرَأى عَزيمَةَ أَمرِهِ أَن يَفعَلا وَرَأى أَبا […]

تبين خليلي هل ترى من ظعائن

تَبَيَّن خَليلي هَل تَرى مِن ظَعائِنٍ سَلَكنَ أَريكاً أَو رَعاهُنَّ فازِرُ ظَعَنَّ وَوَدَّعنَ الفَلاةَ مَلالَةً جَمادَ قَساً لَمّا دَعاهُنَّ ساجِرُ […]

إني حلفت يمينا غير كاذبة

إِنّي حَلَفتُ يَميناً غَيرَ كاذِبَةٍ وَقَد حَبا خَلفَها ثَهلانُ فَالنيرُ لَولا سَعيدٌ أُرَجّي أَن أُلاقِيَهُ ما ضَمَّني في سَوادِ البَصرَةِ […]

تبصر خليلي هل ترى من ظعائن

تَبَصَّر خَليلي هَل تَرى مِن ظَعائِنٍ تَحَمَّلنَ مِن وادي العَناقِ وَثَهمَدِ تَحَمَّلنَ حَتّى قُلتَ لَسنَ بَوارِحاً وَلا تارِكاتِ الدارِ حَتّى […]

إن ابن مغراء عبد ليس نائلنا

إِنَّ اِبنَ مَغراءَ عَبدٌ لَيسَ نائِلَنا حَتّى يَنالَ بَياضَ الشَمسِ رانيها تَبلى ثِيابُ بَني سَعدٍ إِذا دُفِنوا تَحتَ التُرابِ وَلا […]

ولم أر معقورا به وسط معشر

وَلَم أَرَ مَعقوراً بِهِ وَسطَ مَعشَرٍ أَقَلَّ اِنتِصاراً بِاللِسانِ وَبِاليَدِ سِوى نَظَرٍ ساجٍ بِعَينٍ مَريضَةٍ جَرَت عَبرَةٌ مِنها فَفاضَت بِإِثمِدِ […]

إني وإن كان ابن عمي كاشحا

إِنّي وَإِن كانَ اِبنُ عَمّي كاشِحاً لَمُزاحِمٌ مِن خَلفِهِ وَوَرائِهِ وَمُفيدُهُ نَصري وَإِن كانَ اِمرَأً مُتَزَحزِحاً في أَرضِهِ وَسَمائِهِ وَأَكونُ […]

حي الديار ديار أم بشير

حَيِّ الدِيارَ دِيارَ أُمِّ بَشيرِ بِنُوَيعَتَينَ فَشاطِئِ التَسريرِ لَعِبَت بِها صِفَةُ النَعامَةِ بَعدَما زُوّارُها مِن شَمأَلٍ وَدَبورِ وَأَنا الَّذي سَمِعَت […]

بان الأحبة بالعهد الذي عهدوا

بانَ الأَحِبَّةُ بِالعَهدِ الَّذي عَهِدوا فَلا تَمالُكَ عَن أَرضٍ لَها عَمَدوا وَرادَ طَرفُكَ في صَحراءَ ضاحِيَةٍ فيها لِعَينَيكَ وَالأَظعانِ مُطَّرِدُ […]