الشعر العربي

قصائد بالعربية

يود المسف الجون تحمله الصبا

يودُّ المُسفُّ الجون تحمله الصبا

سرى موهِناً والليلُ كالبحر ماتع

نشاصُ الثُّريَّا ديمةٌ بعد ديمةٍ

يُعيد ويبدي فهو ما شئتَ هامعُ

له زجلٌ من رعْده فكأنَّهُ

طُبولُ ملوكٍ أعلنتها الوقائعُ

نوالَ بهاءِ الدين في كل أزْمَةٍ

اذا غاربٌ أخوى وأخلفَ طالعُ

فتى الخير أمَّا مالُه فهو باذلٌ

وَهوبٌ وأما جارهُ فهو مانعُ

سبوقٌ إِلى الغايات في كل مفخرٍ

يلينُ له وَعْرٌ ويقربُ شاسعُ

اذا مِرجَمُ العلياءِ حاول شوطهُ

غدا وهو موهونٌ من البُهر ظالعُ

منيفٌ من الأطواد في حال سلمه

وفي الحرب مصقول الغرارين قاطع

نماهُ إِلى عليائه كلُّ راجِحٍ

مُشارٍ اذا التفَّتْ عليه المجامعُ

فجاء أَبو الفضلِ المُبرَّز فارعاً

قِنانَ معالي قومهِ وهو يافعُ

يفِرُّ ظلامُ الليل من قسماتهِ

وتخشى ظُباهُ الذابلات الشوارعُ

ويفضُلُ آمالَ العُفاةِ كهاطِلٍ

تضيقُ الفَلا عن صوبه وهو واسعُ

فلا زلْتم آل المُظفَّرِ للنَّدى

وللبأس ما حَلَّ الأراكةَ ساجعُ

تُطيعكمُ الأيامُ وهي عَصيَّةٌ

وتَعْدوكم أحداثُهنَّ الروائعُ


يود المسف الجون تحمله الصبا - الحيص بيص