الشعر العربي

قصائد بالعربية

ينيخ المسيف النضو منه بممرع

يُنيخُ المُسيف النِّضوَ منه بممرعٍ

خصيبٍ على حبي المواطرِ ناضِر

اذا استهلك المحل الذرى بيد السُّرى

بني أسْنِمات الرازحات الضَّوامر

بأزْهرَ ظُهْريِّ الجبين كأنهُ

سَنا الجوْنة الغراء غِبَّ المَواطرِ

يضوعُ بأعْقارِ المحافلِ حمْدُه

كأنَّ عُلاهُ في دخانِ المَجامرِ

يُبِرُّ على الطَّوْد المُنيف رزانةً

وفي العزم غلاَبٌ شِفار البواترِ

اذا قيل صدرُ الشرق والغرب أذعنت

نفوسُ العِدى عن منطقٍ وضمائر

يقيناً بأنَّ الزَّيْنبيَّ هو الذي

يُشارُ اليه في العُلى والمآثِرِ

وما زال محسودَ المقام وفاخِر ال

كِرامِ ونَعَّاشَ الجدودِ العواثرِ


ينيخ المسيف النضو منه بممرع - الحيص بيص