الشعر العربي

قصائد بالعربية

يقر بعيني أن أراها مغيرة

يقرُّ بعيني أن أراها مُغيرةً

لها برؤوس المترفين عِثارُ

سوابح في بحرَيٌ دمٍ وعجاجةٍ

فمندفقٌ مُثعنجرٌ ومُثارُ

كأن على أعوادها جنَّ عبقرٍ

من الصَّول لولا منطقٌ وشِعارُ

تدافعن في غِرْبيب ليلٍ كأنما

جباهُ وجوه السَّابقات نهار

لهن إلى وطءِ القتيل تقدمٌ

ومنهن عن أخذ الأسير نِفارُ

على الحي لا راجي النَّوال لديهم

يُجادُ ولا باغي الذِّمام يُجارُ

إذا قدروا لم يحملوا عن جريمةٍ

فسيَّان حربٌ فيهم وإِسارُ

سلاحهمُ يومَ التسالم زينةٌ

وحربهمُ يوم اللقاءِ فِرار

كأن مداف الورس فوق وجوهم

إذا قيلَ هذا معْركٌ وغِمار

تصالح فِهْرٌ فيهم وزنادهُ

وأُوْمِنَ كومٌ عندهم وعِشار

فلا الضيف يقري وهو غرثان ساغب

ولا خابطُ الليل البَهيم يُنارُ

حلومٌ كعيدان الأراكِ ضعيفةٌ

وأعطافُ هزلٍ ما بهن وقارُ

تمنيت أن الحي خرَّتْ عمادُهُ

فتُنقضُ أوتار ويدركُ ثارُ

غرست الحجا والودَّ في غير حقه

ولم أدر أنَّ الحادثات ثمارُ

وهون وجدي أن تراخت منيةٌ

ولم يكتسف بدر العلاء سرارُ

فإن نحت الدهر المعاند أثْلَتي

فأنجمَ وُجْدٌ واستُعيد مُعارُ

فعند ابن سلطانٍ عطاءٌ ونجدةٌ

كفاني عِزٌّ منهما ويَسارُ


يقر بعيني أن أراها مغيرة - الحيص بيص