الشعر العربي

قصائد بالعربية

يسوس الأمر وجبته ضجاج

يَسوسُ الأمْر وجْبَتُه ضَجاجٌ

ولا نَزَقٌ يَشينُ ولا اصْطخابُ

ويبْسِمُ والخطوبُ مُكَلِّحاتٌ

لها ظُفُرٌ تَصولُ به ونابُ

وتَهْمي كفُّهُ كَرَماً وجوداً

إذا ما ضَنَّ بالقَطْرِ السَّحابُ

يسرُّكَ منهُ والأيامُ غُدْرٌ

وَكِيدُ العَهدِ يحْمَدُه الصِّحابُ

ونِعْمَ مَبيتُ طُرَّاقِ اللَّيالي

إذا صَفِرتْ من المَحْلِ الوطابُ

وزيرٌ لا يُقاسُ بهِ وزيرٌ

هو السَّلْسالُ والقومُ السَّرابُ

إذا ما فاخروهُ فهوَ نَجْمٌ

مُضيءٌ ثاقبٌ وهُمُ التُّرابُ

قديمُ عُلاً تَقَيَّلَهُ حَديثٌ

وطابَ السَّعي منهُ والنِّصابُ

به الآباءُ تَفْخَرُ والمَعالي

وصوْبُ القَطْرِ والدهُ السَّحاب

بأبْلَجَ لا يَنامُ على اضْطِغانٍ

ولا يُفْني بَسالَتَهُ احْتِرابُ

ولا يُبْلي بَشاشَتَهُ عُلُوٌّ

ولا يُدْني مَلالَتَهُ اقْتِرابُ

يَبُثُّ ثَناءَهُ ضَيْفُ الدَّياجي

وبالصُّبْحِ القَشاعِمُ والذِّئابُ

فيُيْتِمُ مِنْ وَغاهُ ومنْ قِراهُ

أصَيْبيَةَ الفَوارِسِ والسِّقابُ

دُخانٌ للنُّجومِ بهِ اخْتفِاءٌ

ونَقْعٌ للشموسِ بهِ نِقابُ

ومَن مثل الوزير الصَّدر يُقْضى

بحُجَّتِهِ إذا عَزَبَ الصَّوابُ

خَواطِرهُ كمثْل ظُباهُ ليسَتْ

بنابيَةٍ وإِنْ كَثُرَ الضِّرابُ

تَدُرُّ كمثْلِ نائلهِ إذا ما

أبى أنْ يمْريَ الخِلْفَ العِصاب

إذا عَضُد الهُدى والدين أجْرى

عَزائمهُ إلى رَوْعٍ تُهابُ

تمنَّتْها الصَّوارِمُ والعَوالي

مَضاءً والمُسَوَّمَةُ العِرابُ

فأجْلى الطَّرْدُ عن نصرٍ وشيكٍ

تُرَدِّدُهُ المَجامِعُ والرِّحابُ

لَميْمونِ النَّقيبَةِ والمَساعي

مَطالِبُهُ ثَناءٌ أوْ ثَوابُ

يَنوبُ الرَّأيُ منهُ عنْ نِزالٍ

ويُغْنيهِ عن الجيشِ الكِتابُ

صَفوحٌ عنْ أعاديهِ إذا ما

غَدا للْغَيظِ وَقْدٌ والتِهابُ

إذا جَحدتْهُ ألْسُنُها أَقَرَّتْ

بنعمَتِه الضَّمائرُ والرِّقابُ

فهُنِّىءَ في عُلاهُ كلُّ عَشْرٍ

وعِيدٍ لارْتِحالِهُما إيابُ

مَدى الأيَّامِ ما هَطلَتْ سَماءٌ

ومَدَّ بمُفْعَمِ السَّيْلِ الشِّعابُ


يسوس الأمر وجبته ضجاج - الحيص بيص