الشعر العربي

قصائد بالعربية

وكنت أظن في أثواب نصر

وكنتُ أظُنُّ في أثوابِ نَصْرٍ

فتىً فَرْداً يُحامي أو يَجودُ

فلو لا أنْ بلوْتُ خِلالَ نَصْرٍ

وتجْرِبتي على الدَّعْوى شُهودُ

بصُرتُ بأيْهَميْ سَيْلٍ وخيلٍ

اذا طَرقَ الكَتائبُ والوفودُ

يُسيلُهما مِن الجاوانِ خِرْقٌ

لَبيقُ العِطْفِ مَسْعاهُ حميدُ

رشيدٌ في الطِّعانِ اذا العَوالي

مِن العُرَواءِ ضَلَّ بها الزُّنودُ

يموتُ الفارسُ المِقْدامُ منهُ

وتأمَنهُ الغَنائمُ والطَّريدُ

ويصدقُ وعْدهُ في مُعْتَفيهِ

اذا كَذَبَ البَوارقُ والرُّعودُ

ومَنْ بَطَلٌ كعزِّ الدين ثَبْتٌ

اذا ضَعُفَ المَذاكي والحَديدُ

هو الرِّئْبالُ منْ تحتِ العَوالي

ويومَ السَّلْمِ بَسَّامٌ وَدودُ

طلَبْتَ تَغزُّلي وأبَيْتُ اِلاَّ

ثَناءكَ اِنني صَبٌّ عَميدُ

وغادرتُ الهنودَ لِهِنْداونٍ

منازلُهُ الحُوَيْزَةُ لا الغُمودُ


وكنت أظن في أثواب نصر - الحيص بيص