الشعر العربي

قصائد بالعربية

وقال رواة الحي لا بل غواته

وقال رواةُ الحي لا بل غواتُهُ

وتلك أحاديث الظُّنونِ الكواذبِ

ثنى دونك الودُّ الحساميُّ عِطفه

وأصبحت منه في عِديدِ الأجانبِ

وغرَّهم إِخْلافُ نوْءٍ وعارضٍ

من المُزْن أمسى حابساً غير ساكب

فقلتُ صَهٍ جلَّ الودادُ قديمهُ

وحادثهُ عن مُستزيدٍ وعاتبِ

وكيف التياثُ الودِّ بات اعْتصامهُ

بخِرْقٍ من الجاوان جمِّ الرَّغائب

بفارس يومَيْ أزمْمةٍ وكريهةٍ

وهازمِ جيشَي معْركٍ ومَساغبٍ

وقائدِها قُبْلَ العيونِ كأنها

كواسِرُ عِقْبانٍ هوت عن مراقب

تَجانفُ عن رَعْي الرياضِ مُغيرةً

فلا رعي إلاَّ في اللِّحى والذَّوائب

إذا استعْرفت في الطرد بابن مهلهل

أبي الفارس الحاوي شتيتَ المناقب

ثناها وللنَّصْر المُبين مع الضُّحى

مِراحٌ على أعْرافِها والسَّبائبِ


وقال رواة الحي لا بل غواته - الحيص بيص