الشعر العربي

قصائد بالعربية

وركب كالصقور سروا بليل

وركْبٍ كالصُّقور سَروْا بليلٍ

لهُمْ بالسَّهْبِ مُكْثٌ واعْتِكارُ

كأنَّ ركابهُمْ ظِلْمانُ قَفْرٍ

نَحاها جَحْفَلٌ فيها نِفارُ

تحيدُ مَوارد الجِنَّانِ عنْهُمْ

وتَرْهَبُهُمْ مِن الزَّعَلِ القِفارُ

مُعَرَّسُهُمْ بأسْنِمَةِ المَطايا

ونوْمُهُمُ لحَثِّهُمُ غِرارُ

نَضا الإِدْلاجُ عيسَهُمُ وأفْنى

غَوارِبَها التَّرَحُّلُ والسِّفارُ

إلى أنْ عادَ بازِلُهُمْ طَليحاً

طِوالُ خُطاهُ منْ لَغَبٍ قِصارُ

وأصبحتِ الجَّماجِمُ خافِقاتٍ

كما مادَتْ بشاربِها العُقارُ

يُرنِّحها الكَرى ودخيلُ هَمٍّ

لحامِلِهِ التَّخَيُّلُ والحِذارُ

عرضتُ لهم فقلت مقالَ نُصْحٍ

وقد بَعِلوا بأمْرِهُمُ وحاروا

أميلوا منْ مثانيها وعوجوا

إلى حَرَمٍ لهُ الرَّحْمنُ جارُ

ضعوا أثْقالكُم بحِمى إِمامٍ

تُقاهُ قبل مَلْبسِهِ شِعارُ

لدى حَرمٍ لأبْلَج منْ مَعَدٍّ

لسابقِهِ بلاحِقهِ فَخارُ

فثَمَّ البأسُ تَرْهبُه المَواضي

وثَمَّ الجودُ يَحْسُدُهُ القِطارُ

وثَمَّ أغَرُّ أبْلَجُ مُسْتَضيءٌ

بنورِ اللّهِ ليلتُهُ نَهارُ

عليه مِن حَفيظتِهِ مَضاءٌ

وفيهِ مِن سكينَته وَقارُ

رِضاهُ وسُخْطُهُ في حالتيْهِ

مَدى أيَّامِهِ ماءٌ ونارُ

فَعافيه لهُ عَوْمٌ ورِيٌّ

وشانيهِ حَريقٌ واسْتِعارُ

تُقِرُّ بفضْلِه الأحْبارُ طُرَّاً

وتَحْسُدُ فَضْلَ نائلهِ البِحارُ

فقْولُ الأفْوه المِنطيقِ عِيٌّ

ولُجُّ الأخْضَرِ الطامي خَبارُ

أمينُ اللّهِ والحامي حِماهُ

وراعي الخَلْقِ والعَلَمُ المُشارُ

وسائرُ ليلهِ رأيٌ ونُسْكٌ

وللنُّوَّال قَبْضٌ وانتشارُ

أنيسٌ بالمنَاقِب والمَعالي

وعند العار وَحْشِيٌّ نَوارُ

وباعِثُها كعِقْبانِ المَوامي

لها في كُلِّ مُعْتَرَكٍ مَطارُ

تَعافُ الوِرْدَ تُنْبعهُ الرَّواسي

وتَهْوى ما تُفَجِّرُهُ الشِّفارُ

وتطْوي الثَّعْدَ مطْلولاً وفيها

إلى الوَفَراتِ واللِّمَمِ السُّعارُ

فيورِدُها المَفارقَ والهَوادي

سَعيدُ الجَدِّ غَضْبَتُهُ بَوارُ

إذا تشكو صَوارمَهُ الأعادي

بصُبْحٍ باتَ تَشْكوها العِشارُ

فما تُفدى حَوافِلُهُ بِرِسْلٍ

ولا يُنْجي مُنازِلِهُ الفِرارُ

فَعاجوا بالمَطِيِّ إلى مَقامٍ

أمينٍ لا حِذارَ ولا اغْبِرارُ

يوطِّدُهُ ويمْهدُه إِمامٌ

كأنَّ حَديثَ سيرَتِهِ عُطارُ

فهُنِّيَ بالصِّيامِ وكلِّ شيءٍ

فللدُّنْيا بدوْلَتِهِ افْتِخارُ


وركب كالصقور سروا بليل - الحيص بيص