الشعر العربي

قصائد بالعربية

هو في ناديه طود راسخ

هو في ناديه طوْدٌ راسِخٌ

فاذا خاضَ وغىً كانَ حُساما

يُشْرِقُ المجدُ على أعْطافهِ

لمعانَ الشمس تستغشي الغَماما

نارُ بأسٍ فاذا سالمْتهُ

عادَ ذاكَ الوْقدُ برداً وسَلاما

بِشرهُ المشفوعُ منه بالنَّدى

يكشفُ اللَّيلينِ حَظّاً وظَلاما

يأرَجُ الدْهرُ بِرَيَّا نشْرهِ

فيفوقُ الحمدُ أنفاسَ الخُزامى

يكْفهِرُّ الخطبُ في سورْتهِ

فيفلُّ الخطْبَ طَرداً وابتساما

ويعيشُ الثَّبْتُ في حَبْوتهِ

فتُلاقيهِ ثبيراً وشَماما

شرفُ الدينِ سَحابٌ ساكبٌ

حين يُمسي العارضُ الجوْن جهاما

أوحَدُ الأيام في مفْخرهِ

فاذا استصرختهُ كانَ لُهاما

لم يزلْ سَمّاً ذُعافاً في العدى

ولمَنْ والاهُ ماءً ومُداما

يا مُعِزِّ الدولةِ اسمعْ غُرَراً

أحسنتْ منكَ مَديحاً ونِظاما

قادها الودُّ بأسبابِ النُّهى

لمحلٍّ جَلَّ قَدْراً ومَقاماً


هو في ناديه طود راسخ - الحيص بيص