الشعر العربي

قصائد بالعربية

لئن ضاق حقي عند عوف بن خندف

لئنْ ضاق حقي عند عوف بن خندف

فعند ابن نوشروان غيرُ مُضاعِ

ثنوا أملاً عني وقلبي صابرٌ

على الضَّيْم ذو وجدٍ بهم ونِزاعِ

فإنْ شاعَ بخسٌ في القبائل منهمُ

فعَتْبي لذاكَ البخْس غيرُ مُشاعِ

وليس يراني الحزْمُ جادعَ أنفه

على عرضٍ من ذاهبٍ ومَتاعِ

ولي من جلال الدين نُعمى وعزةٌ

تواتُرُ إحسانٍ وجَذْبةُ باعِ

جميعٌ عن العار المُدنَّس عِرضه

وأموالهُ بالجودِ أيُّ شَعاعِ

يجيبُ نداه قبل أنْ تستغيثه

وخيرُ النّدى ما لم يكن بِدَواعِ

فتىً أحرز العلياء وهو شواردٌ

نوارٌ بِنَجْرٍ فاخِرٍ ومساعِ

يُضيءُ ابْتهاجاً بالعُفاةِ كأنما

مُحيَّاهُ في الجدوى ظهيرةُ قاعِ

يُرى عن جليل الجرم بالحلم معرضاً

وعند دقيقِ القول أحسنَ واعِ

بِطاءٌ سجاياه عن الشرِّ والأذى

جَلالاً وفي المعروفِ أيُّ سِراعِ

حوى من أبيه لُطفهُ غير أنه

أخو مُنَّةٍ لا يُتَّقى بِمصاعِ

فأصبح مرهوباً مُرَجىً إلى العُلى

بيومِ نوالٍ أو بيومِ قِراعِ


لئن ضاق حقي عند عوف بن خندف - الحيص بيص