الشعر العربي

قصائد بالعربية

حماكم إله العرش من كل نبوة

حماكُم إِلهُ العرشِ من كل نبْوةٍ

وصانكُمْ ما ساعد السَّاعد النَّصْلُ

فأنتُم ربيعٌ رَوْحُهُ ونَوالُهُ

به يُطْردُ الهَمُّ المُبرِّحُ والمَحْل

جرَتْ أدْمُعي فيضاً فكفَّ غروبها

بقاء ليوث الغاب إذْ فُقد الشِّبْلُ

وباريْتُ أخلاقَ النساءِ بلوْعَةٍ

يعود لها الصَّفْوان وهو ثرىً سهل

ولو أنه يُفْدى فَدَتْهُ وشيكَةً

نفوسٌ غذاها منكم الطَّوْل والفضل

يَهونُ عليها فقْدُها وبَقاكُمُ

ولا عجبٌ أن يفتدي الخِضْرِمَ الضَّحل

وقد كُنتُ أرجو أنْ أراهُ كقومه

يجلُّ به النادي ويفتخرُ الحفْلُ

فأزْدادُ من نوْءِ المكارمِ دِيمَةً

بُحورُ الأيادي الزَّخرات لها أصل

فإنْ أخلفتْ ظَني اللياليِ فسلوةً

بأروعَ مَعْسولٍ شمائلُهُ تَحْلو

حوى لبهاءِ الدين كُلَّ شَريدَةٍ

من المجد شأناهُ الحميَّةُ والبَذْلُ

فجاء صبوراً لا تطيشُ لحادِثٍ

حُباهُ وتنْبو عن معاجمهِ العُصْل


حماكم إله العرش من كل نبوة - الحيص بيص