الشعر العربي

قصائد بالعربية

جلبنا الخيل مشرفة الهوادي

جَلبْنا الخيلَ مُشْرفةَ الهَوادي

تُهدِّمُ من حَوافِرها الإِكاما

بأعْشاشٍ وبِسْطامُ بنُ قَيْسٍ

يرى الإِحجامَ دون النَّصْرِ ذاما

فأوْرَدْن الصَّوارِمَ والعَوالي

نُحوراً منْ رجالِهُمُ وهاما

ونحنُ لآسِرونَ بذاتِ كهْفٍ

أبا قابوسَ إذْ يبْغي الذِّماما

ضَربنا جيْشهُ ضَرْباً طِلَخْفاً

يُبيدُ الذِّمْرَ والسَّيف الحُساما

تركْنا المُنْذِر المرهوب خَوْداً

تَسُحُّ الدَّمْعَ منْ وَلَهٍ سِجاما

فأيُّ مَقامِ مجْدٍ لم تَنَلْهُ

أوائلُنا ونُتْبِعُهُ مَقاما

ومِنَّا بعدَ هامِدِنا وَزيرٌ

مُلوكُ الأرضِ تخْدِمُهُ قِياما

إذا لَثَموا أنامِلَ راحتَيْهِ

غَدَتْ قُبَلُ البَنانِ لهُمْ عِصاما

وإِنْ نَظَروا مُحَيَّاهُ أرَمُّوا

فأغْضوا منه واختصروا الكَلاما

كأنهمُ بُغاثٌ تحتَ بازٍ

يُريهِمْ منْ تَجَلِّيهِ الحِماما

لَبيقُ العِطْفِ أبْلَجُ خِندفيٌّ

يرى مَنْع القِرى بَسْلاً حَراما

يكونُ الزَّعزعُ الهوجاءُ عزْماً

وعند الحِلْم رَضْوى أو شَماما

ويغدو شَمْألاً لَطُفتْ نَسيماً

ولكن نَقْعُهُ نَقْعُ النُّعامى

وتعتْكرُ الدُّجى ليلاً وحَظّاً

فيجْلوها نَوالاً وابْتِساما

ويُمْسي ديمَةً يَهْمي إذا ما

سَحابَتُنا غَدَتْ قَزَعاً جَهاما

وتَلْقى منهُ فرْداً في المَعالي

وجيْشاً في حَفيظَتِهِ لُهاما

إذا تاجُ المُلوكِ سَعى لأمْرٍ

فما هو بالمَليمِ ولا ألاما

يخافُ اللّهَ في حِفْظِ الرَّعايا

وينْصَحُ في أمانَتِهِ الإِماما

ويَعْبَقُ ذِكرهُ في كلِّ نادٍ

كأنَّ حَديثَهُ نَشْرُ الخُزاما

وتَقْصُرُ مِدْحَةُ المُدَّاحِ عنه

فلمْ يبلُغْ بَليغُهُمُ التَّماما

ولو علِموا سَرائرَهُ كَعِلْمي

غَدا كُلٌّ كَمثْلي مُسْتهَاما


جلبنا الخيل مشرفة الهوادي - الحيص بيص