الشعر العربي

قصائد بالعربية

تقر بأسرار التقى خلواته

تُقِرُّ بأسْرارِ التُّقى خَلَواتُهُ

وتَشْهَدُ بالخيْرِ العَميمِ مَجامِعُهْ

ويَرْهَبُهُ الواشُونَ حتى كأنَّما

مَغيبُ سِواهُ غَيْبُهُ فهو وازِعُهْ

يُصيخُ ويُرْعي الخَيرَ مَسْمَع راغِبٍ

وتَنْبُو عنِ الفُحْشِ المُلِمِّ مَسامِعُهْ

ويلْقى الخُطوبَ المُكْفَهِرَّاتِ باسِماً

إذا البعضُ فاضَتْ للخُطوب مَدامِعُهْ

وتُغْني عنِ البيضِ الظُّبى عَزَماتُهُ

إذا الرَّوْعُ كَلَّتْ سُمْرُهُ وقَواطِعُهْ

وزيرٌ إذا كُرَّتْ أحاديثُ مَجْدِهِ

تَفاوَحَ لُوحُ الجَوِّ واسْتَنَّ رادِعُهْ

يَعِزُّ ويُثْري جارُهُ وضُيوفهُ

ويَرْدى ويَخْزى خَصْمُهُ ومُقارِعُهْ

حَوى شَرفُ الدينِ لافَخارَ فلمْ يَنَلْ

بنو المَجْدِ أدْنى ما غَدا وهو فارِعُهْ

أبو جعفرٍ غَرْس الخِلافَةِ والذي

تُخافُ عَواديهِ وتُرْجى صَنائعُهْ

فلا زالَ عُمْرَ الدهْرِ يُرجى ويُتَّقى

يُهانُ مُعاصيهِ ويُكْرَمُ طائعُهْ


تقر بأسرار التقى خلواته - الحيص بيص