الشعر العربي

قصائد بالعربية

اذا اغبرت فجاج الأرض محلا

اذا اغبرت فجاجُ الأرض محْلاً

فغاضَ الغمرُ وابيضَّ النَّضيرُ

وأخلَفتِ الغوادي كلَّ أرضٍ

فسِيَّانِ الأريضَةُ والصُّخورُ

وقيَّد عِرْمِس السرواتِ صُرٌّ

له عصفٌ يَخُبُّ به السَّفيرُ

أَقامَ الصَّاحبُ الوهَّابُ نوءاً

من المعروفِ عارضُهُ مَطِيرُ

فغادرَ كل هامدَةٍ عَزازٍ

يميسُ بها ويهتَزُّ الغَميرُ

فماتَ المَحْلُ خوفاً من نَوالٍ

به يحْيا مِن الموْتِ الفقيرُ

بكَفِّ أغرَّ تحْسُدُه الغَوادي

ويرْهبُ بأسَهُ اللَّيثُ الهصورُ

عِمادُ الدولةِ الحامي حِماهُ

اذا ذَلَّ المُحامي والنَّصيرُ

تكسَّرُ في ملاحمهِ العَوالي

ويُجبْرُ من مكارمِهِ الفقيرُ

وتُطْبَعُ من عزائمهِ ظُباهُ

فلا فَلٌّ يَشينُ ولا دُثورُ

اذا عبَّت جحافلَها الأعادي

فَهازِمُها الصَّحائفُ والسُّطورُ

يُفَلُّ المَجْرُ من اِيجاز حرفٍ

ويَحْطمُ لاحِقَ السُّمر القصير

اذا عَلَتِ الغماغِمُ عندَ قاعٍ

شَآها من مَزابِرهِ الصَّريرُ

تأرَّجُ من مناقبه اللَّيالي

كأنَّ حديثَ مسْعاهُ عَبيرُ

على الأعدْاءِ طيرٌ من سِهامٍ

وفي النادي شَمامٌ أو ثَبيرُ

يُصَرِّفُهُ وليدُ الحيِّ لُطْفاً

وفي الكُبَراءِ متْبوعٌ أمِيرُ

ويعدلُ في الرعيَّةِ حين يقْضي

وفي أموالِهِ خِرْقٌ يَجورُ


اذا اغبرت فجاج الأرض محلا - الحيص بيص