الشعر العربي

قصائد بالعربية

أقول وقد ضاقت قوافي مدائحي

أقولُ وقد ضاقَتْ قَوافي مَدائحي

بوصْفِ الوزير الصَّدْرِ وهي رِحابُ

إذا اسْتَنْطقتني بالثَّناءِ فَضيلَةٌ

بَدا شَأنُ أخْرى والجَميعُ عُجابُ

سَأشْفَعُ مَدْحي والدُّجى مُرْجَحِنَّةٌ

وللنَّوْمِ عِندي جَيْئَةٌ وذَهابُ

برَفْعِ دُعاءٍ لا يَشوبُ صَريحَهُ

رِياءٌ ولا يَثْني الدُّعاءَ حِجابُ

عَسى أبْلُغُ المَفْروضَ من حَقِّ شكْرِه

وشَتَّانَ قَلْتٌ ناكِزٌ وعُبابُ

وكيفَ يَحوزُ البَحرَ والبحرُ زاخِرٌ

سِقاءٌ وتَحْوي الشَّامِخاتِ عِيابُ

ولكن أؤدِّي ما اسْتَطعتُ ولم يَجِبْ

على تَرْكِ ما لا يُسْتَطاعُ عِقابُ

هو الفارسُ الكرَّارُ في البأسِ والنَّدى

إذا صَدَقَتْ حَرْبٌ ومانَ سَحابُ

ووفى بها مَوْفورَةً مُستريحةً

لَها مَرْجِعٌ لا ينْقَضي وإِيابُ

تَسُحُّ بِلا شَيْمٍ إذا حُبِسَ الحَيا

فأبْعدُهُا للاَّمِحينَ رَبابُ

إذا ما حْتَبى يوم السَّلامِ وأذْعَنَتْ

لِهَيْبَتِهِ طوْعاً طُلىً ورِقابُ

وجادَ بحلِّ المُشْكِلاتِ وبالنَّدى

كَذاكَ نَوالٌ صَيِّبٌ وصَوابُ

مَريرُ القُوى سَهْلُ الوِدادِ كأنما

خَلائِقُهُ أرْيٌ يَلَذُّ وصابُ

فلِلْخِلِّ منهُ رَوْضَةٌ ذاتُ بَهْجَةٍ

وللقِتْلِ جَعْجاعُ المُناخِ حُوابُ

لهُ مِنْ نِجارِ الأكْرَمينَ صَريحُهُ

ومِنْ حَسبِ الغُرِّ الكِرامِ لُبابُ

طَليقُ المُحَيَّا يُتَّقى وهو باسِمٌ

ويُخْشى على ألْطافِهِ ويُهابُ

كمِثْلِ الحُسامِ العَضبِ زيْنٌ فِرِندُهُ

وللمَوْتِ صَدْرٌ قاطِعٌ وذُبابُ

تَذُمُّ العِشارُ الكُومُ ليْلَ مُحمَّدٍ

ويَحْمَدُ ضَيْفٌ طارِقٌ وصِحابُ

وزيرٌ إذا ذَلَّ الخَميسُ عَنِ العِدى

كَفاهُ رَوِيٌّ صائِبٌ وكِتابُ

إذا ما امْتَطاها عَزْمَةً عَضُدِيَّةً

تَباشَرَ نَسْرٌ ساغِبٌ وعُقابُ

فعاشَ مُطاعاً ما تَغَنَّتْ حَمامَةٌ

وما لاحَ في جَوِّ الفَلاةِ سَرابُ


أقول وقد ضاقت قوافي مدائحي - الحيص بيص