الشعر العربي

قصائد بالعربية


أقول لركب كالقداح تعاقروا

أقول لركبٍ كالقداح تعاقروا

كؤوس السرى والليل مرخي الذلاذل

خفافٍ على أكوار خوصٍ كأنها

أهلَّةُ جوٍّ أو قسيِّ مَعابلِ

تكاد مطايا العزم تخطو إلى العُلى

بهم قبل عصف الناجيات الذوامل

إذا نشقوا من ناسم العز نفْحةً

أمالوا إليها من صدور الرواحل

جنابَ بهاء الدين أَمُّوا فإنه

ظهيرٌ لمخذولٍ ونجْحٌ لآمل

فتىً غير ممنوع الغنى عن عُفاتِه

ولا لكريم العِرْض منه بباذل

جريءُ على حرب الخطوب فؤادهُ

إذا ما رمت أحداثهُ بالزلازل

عصامٌ لملهوفٍ وحلمٌ لجاهلٍ

وعنُفٌ لأعداءٍ وجودٌ لسائلِ

إذا صالَ أرْدى قرنه وحسامهُ

ويُزري نَداهُ بالحيا والحوافل

وما خزريٌ لهْذمٌ هجمَتْ به

صناعُ يدٍ في رأس أغيْدَ ذابل

طريرٌ كناب الأفعوان مؤُلَّلٌ

أُمرَّ وأمْهَتْهُ أكفُّ الصياقل

يؤمُّ به طعن النحور حين تنتضى

إلى رفد معدام وحرب منازل


أقول لركب كالقداح تعاقروا - الحيص بيص