الشعر العربي

قصائد بالعربية

أصوب غمام أم نوال معذل

أصوبُ غمامٍ أمْ نوالُ مُعَذَّلٍ

أسالَ من النَّعماءِ نِهْياً وواديا

هَمى أرتقيَّ الجود تجلو بروقهُ

دُجى الحظِّ من أيامنا واللياليا

إِذا اندفعتْ من ماردين سُيولُه

غَدا الركب غرقى والوحوش طوافيا

تراكم لي حتى مشى بي عُبابُه

يحرِّك عِطفي للعُلى والقَوافيا

فأفرشت صحبي من أحاديث مجده

غرائبَ يُنسين العصورَ الخواليا

ثناءً حُساميا كأنَّ أريجَهُ

نسيمُ الخُزامى يستدرُّ الغَواديا

يُعَلِّمهُ المُدَّاحَ يَقظانُ واضح

إِذا راح للعلياءِ أصبحَ غاديا

فتى الخيل قُبْلاً في الأعنَّة شُزَّباً

تهزُّ ظَبىً مصقولةً وعواليا

تُغادر رأد الصُّبح ليلاً وتخْتلي

شكيرَ رؤوسٍ طُوِّحتْ ونواصيا

إِذا أعرضت عن جمَّةِ الماء قادَها

فأوردها ماءً من الهامِ قانيا

ترفَّع عن وطء الثَّرى فيَطابِها

مفارقَ من أعدائه وهَواديا

ونعم مُناخِ الطَّارقينَ بأزْمَةٍ

إِذا أكفأتْ غُبْرُ السنينَ المَقاريا

تضلُّ رقاب العيس في الغور والدجى

فيُمسي سَنا نيرانهِ العيسَ هاديا

كأنَّ الشتاء اليَبْسَ بين بيوتهِ

نضيرُ ربيعٍ يجعل الصَّلدَ كاسيا

كرُمْتَ ومُتباعٌ من القوم رابحٌ

اذا ما اشترى بالفانياتِ البواقيا


أصوب غمام أم نوال معذل - الحيص بيص