الشعر العربي

قصائد بالعربية

أذنت لك العلياء نازحها

أذِنتْ لكَ العلياءُ نازِحُها

فبعيدُ كل فضيلةٍ كَثَبُ

وبَرَعْتَ في بأسٍ وفي كَرَمٍ

فالحاسِدانِ البيضُ والسُّحُبُ

وغَدا الشُّهودَ بما فضلْتَ بهِ

السَّيفُ والأقلامُ والكتُبُ

وحَباكَ فاخِرَ كل مكْرُمةٍ

فاتتْ سواك السعي والنسبُ

فبَهاءُ دينِ اللّهِ أنتَ بهِ

شَهِدَ الفَعالُ واُسْجِلَ اللَّقبُ

يُزْهي القوافيَ اِذْ مُدحْتَ بها

الداعيانِ العُجْبُ والطَّرَبُ

مَرَحاً بذكرِ حُلاحِلٍ نَدُسٍ

ما في كمالِ فَخارهِ ريَبُ

فَلْيهنِ عصراً أنت واحدهُ

فضلاً وبعضُ شهورهِ رجَبُ

اِقبالُ جَدِّكَ صاعِداً أبداً

لا يرْتقيهِ الخَطْبُ والنُّوبُ

وبقيتَ ما سَجعَ الحمامُ وما

جَنَّ الظَّلامُ ودارَتِ الحِقَبُ


أذنت لك العلياء نازحها - الحيص بيص