الشعر العربي

قصائد بالعربية

شهد الحطيأة يوم يلقى ربه

شَهِدَ الحُطَيأَةُ يَومَ يَلقى رَبَّهُ

أَنَّ الوَليدَ أَحَقُّ بِالعُذرِ

خَلَعوا عِنانَكَ إِذ جَرَيتَ وَلَو

تَرَكوا عِنانَكَ لَم تَزَل تَجري

وَرَأَوا شَمائِلَ ماجِدٍ أُنُفٍ

يُعطي عَلى المَيسورِ وَالعُسرِ

فَنُزِعتَ مَكذوباً عَلَيكَ وَلَم

تَنزِع إِلى طَمَعٍ وَلا فَقرِ

شَهِدَ الحُطَيئَةُ حينَ يَلقى رَبَّهُ

أَنَّ الوَليدَ أَحَقُّ بِالعُذرِ

نادى وَقَد كَمُلَت صَلاتُهُمُ

أَأَزيدُكُم ثَمِلاً وَما يَدري

لِيَزيدَهُم خَيراً وَلَو قَبِلوا

لَقَرَنتَ بَينَ الشَفعِ وَالوِترِ

فَأَبَوا أَبا وَهَبٍ وَلَو فَعَلوا

زادَت صَلاتُهُمُ عَلى العَشرِ

كَفّوا عِنانَكَ إِذ جَرَيتَ وَلَو

خَلَّوا عِنانَكَ لَم تَزَل تَجري


شهد الحطيأة يوم يلقى ربه - الحطيئة