الشعر العربي

قصائد بالعربية

ألا كل أرماح قصار أذلة

أَلا كُلُّ أَرماحٍ قِصارٍ أَذِلَّةٍ

فِداءٌ لِأَرماحٍ رُكِزنَ عَلى الغَمرِ

فَإِنَّ الَّذي أَعطَيتُمُ أَو مَنَعتُمُ

لَكَالتَمرِ أَو أَحلى لِخَلفِ بَني فَهرِ

فَباسَت بَني عَبسٍ وَأَفناءِ طَيِّئٍ

وَباسَت بَني دودانَ حاشا بَني نَصرِ

فِدىً لِبَني ذُبيانَ أُمّي وَخالَتي

عَشِيَّةَ يُحدى بِالرِماحِ أَبو بَكرِ

أَطَعنا رَسولَ اللَهِ إِذ كانَ صادِقاً

فَيا عَجَباً ما بالُ دينِ أَبي بَكرِ

لِيورِثَها بَكراً إِذا ماتَ بَعدَهُ

فَتِلكَ وَبَيتِ اللَهِ قاصِمَةُ الظَهرِ

أَبَوا غَيرَ ضَربٍ يَجثُمُ الهامُ وَسطَهُ

وَطَعنٍ كَأَفواهِ المُزَقَّقَةِ الحُمرِ

فَقوموا وَلا تُعطوا اللِئامَ مَقادَةً

وَقوموا وَإِن كانَ القِيامُ عَلى الجَمرِ


ألا كل أرماح قصار أذلة - الحطيئة