الشعر العربي

قصائد بالعربية

كيف به والزمان يهرب به

كَيفَ بِهِ وَالزَمانُ يَهرُبُ بِه ماضي شَبابٍ أَغذَذتَ في طَلَبِه مُقتَرِبُ العَهدِ إِن أَرُمهُ أَجِد مَسافَةَ النَجمِ دونَ مُقتَرَبِه يَرفَضُّ […]

هل للندى عدل فيغدو منصفا

هَل لِلنَدى عَدلٌ فَيَغدو مُنصِفاً مِن فِعلِ إِسماعيلِهِ اِبنِ شِهابِهِ العارِضِ الثَجّاجِ في أَخلاقِهِ وَالرَوضَةِ الزَهراءِ في آدابِهِ أَزرى بِهِ […]

قليل لها أني بها مغرم صب

قَليلٌ لَها أَنّي بِها مُغرَمٌ صَبُّ وَأَن لَم يُقارِف غَيرَ وَجدٍ بِها القَلبُ بَذَلتُ الرِضا حَتّى تَصَرَّمَ سُخطُها وَلِلمُتَجَنّي بَعدَ […]

ألا أسعديني بالدموع السواكب

أَلا أَسعِديني بِالدُموعِ السَواكِبِ عَلى الوَجدِ مِن صَرمِ الحَبيبِ المُغاضِبِ وَسُحّي دُموعاً هامِلاتٍ كَأَنَّما لَها آمِرٌ يَرفَضُّ مِن تَحتِ حاجِبي […]

يا أخا الأزد ما حفظت الإخاء

يا أَخا الأَزدِ ما حَفِظتَ الإِخاءَ لِمُحِبٍّ وَلا رَعَيتَ الوَفاءَ عَذَلاً يَترُكُ الحَنينَ أَنيناً في هَوىً يَترُكُ الدُموعَ دِماءَ لا […]

أين تلك الأيمان يا كذاب

أَينَ تِلكَ الأَيمانُ يا كَذّابُ يَومَ صالَحتَني بِأَن لا عِتابُ كانَ تَصديقُها وَلَم يَكُ إِلّا مُذ ثَلاثٍ أَن جاءَ هَذا […]

عاد للصب شجوه واكتئابه

عادَ لِلصَبِّ شَجوُهُ وَاِكتِئابُه بِبِعادِ الَّذي يُرادُ اقتِرابُه رَشَأُ ما دَنَت بِهِ الدارُ إِلّا رَجَعَ البُعدَ صَدُّهُ وَاِجتِنابُه كَم غَرامٍ […]

عهدي بربعك مأنوسا ملاعبه

عَهدي بِرَبعِكَ مَأنوساً مَلاعِبُهُ أَشباهُ آرامِهِ حُسناً كَواعِبُهُ يُشِبنَ لِلصَبِّ في صَفوِ الهَوى كَدَراً إِن وَخطُ شَيبٍ أُعيرَتهُ شَوائِبُهُ إِمّا […]

كدت أقضي إذا غاب عني الحبيب

كِدتُ أَقضي إِذا غابَ عَنّي الحَبيبُ وَسَواءٌ حُضورُهُ وَالمَغيبُ كُنتُ إِن جِئتُهُ لِأَشكو إِلَيهِ مَضَضَ الحُبِّ قالَ أَنتَ كَذوبُ وَعَسى […]

تذكر محزونا وأنى له الذكرى

تَذَكَّرَ مَحزوناً وَأَنّى لَهُ الذِكرى وَفاضَت بِغُزرِ الدَمعِ مُقلَتُهُ العَبرى فُؤادٌ هُوَ الحَرّانُ مِن لاعِجِ الجَوى إِلى كَبِدٍ جَمٍّ تَباريحُها […]

ألان علمت أن البعث حق

أَلِاَنَ عَلِمتُ أَنَّ البَعثَ حَقٌّ وَأَنَّ اللَهَ يَفعَلُ ما يَشاءُ رَأَيتُ الخَثعَمِيَّ يُقِلُّ أَنفاً يَضيقُ بِعَرضِهِ البَلَدُ الفَضاءُ سَما صَعُداً […]

يا أبا نهشل نداء غريب

يا أَبا نَهشَلٍ نِداءُ غَريبِ مُستَكينٍ لِنازِلاتِ الخُطوبِ صابِرٍ مِنكَ كُلَّ يَومٍ عَلى جُمـ ـلَةِ هَذا الجَفاءِ وَالتَثريبِ عالِمٍ أَنَّ […]

لي ابن عم معروفه كثب

لِيَ اِبنُ عَمٍّ مَعروفُهُ كَثَبٌ فيهِ وَفي بَعضِ شَأنِهِ عَجَبُ يَنأى اِقتِنائي الدُنيا بِأَجمَعِها وَيَقرَبُ الصُنعُ حينَ يَقتَرِبُ كانَ لَهُ […]

كم من حنين إليك مجلوب

كَم مِن حَنينٍ إِلَيكَ مَجلوبِ وَدَمعِ عَينٍ عَلَيكَ مَسكوبِ وَأَنتَ في شَحطِ نِيَّةٍ قَذَفٍ يَهونُ فيها عَلَيكَ تَعذيبي شَتّانَ جَفلُ […]

أمواهب هاتيك أم أنواء

أَمَواهِبٌ هاتيكَ أَم أَنواءُ هُطُلٌ وَأَخذٌ ذاكَ أَم إِعطاءُ إِن دامَ ذا أَو بَعضُ ذا مِن فِعلِ ذا فَنِيَ السَخاءُ […]

ملامك إنه عهد قريب

مَلامَكَ إِنَّهُ عَهدٌ قَريبُ وَرُزءٌ ما عَفَت مِنهُ النُدوبُ تُعَلِّلُني أَضاليلُ الأَماني بِعَيشٍ بَعدَ قَيصَرَ لا يَطيبُ تَوَلّى العَيشُ إِذ […]

على مثل رأسك زال السرور

عَلى مِثلِ رَأسِكَ زالَ السُرو رُ وَمالَ الزَمانُ بِنا وَاِنقَلَب إِذا نَحنُ شِئنا رَأَينا البَلا ءَ بِأَعيُنِنا وَسَمِعنا العَجَب ذَخائِرُ […]

لوت بالسلام بنانا خضيبا

لَوَت بِالسَلامِ بَناناً خَضيبا وَلَحظاً يَشوقُ الفُؤادَ الطَروبا وَزارَت عَلى عَجَلٍ فَاِكتَسى لِزَورَتِها أَبرَقُ الحَزنِ طيبا فَكانَ العَبيرُ بِها واشِياً […]

عارضننا أصلا فقلنا الربرب

عارَضنَنا أُصُلاً فَقُلنا الرَبرَبُ حَتّى أَضاءَ الأُقحُوانُ الأَشنَبُ وَاِخضَرَّ مَوشِيُّ البُرودِ وَقَد بَدا مِنهُنَّ ديباجُ الخُدودِ المُذهَبُ أَومَضنَ مِن خَلَلِ […]

جلوت مرآتي فيا ليتني

جَلَوتُ مِرآتي فَيا لَيتَني تَرَكتُها لَم أَجلُ عَنها الصَدا كَي لا أَرى فيها البَياضَ الَّذي في الرَأسِ وَالعارِضِ مِنّي بَدا […]