الشعر العربي

قصائد بالعربية

نزيح ديار لا أنيس ولا صحب

نَزيح دِيار لا أَنيس وَلا صَحب

وَعاتب دَهر لَيسَ يَعتبهُ العَتَبُ

مَنازِلَهُ بِالشام أَضحَت خَلية

حَكَت جِسمَهُ إِذ سارَ عَن جِسمِهِ القَلب

لَهُ صِبية عِندَ العداة رَهينة

وَمَدمعهم مِن فَرط لَهفِهم صَبُّ

عُداة إِذا ناموا تَيقَظ شَرهم

فَأَمنهم خَوف وَسَلمهم حَرب

جَنيت عَلى نَفسي لِيَ الذَنب كُلَهُ

بِسيري وَما لِلدَهر في فِعلِهِ ذَنب

غَررت بِأَقوام وَعودَهُم هبا

تَمرّ جهاماً وَاسمَها عِندَهُم سُحب

يُلَبون بِالدَعوى لِطالب سَيبهم

وَلَو شاهَدوا فلساً عَلى الأَرض لانكبوا

وَلَم أَرَ مِن قَبلي عَليلاً طَبيبَهُ

سَقيم اِختبار لَيسَ يُعرف ما الطبُّ

يَمدُّ لِصَيد المَدح مِني حِبالَهُ

عَلى الغَدر مَعقود بِأَطرافِهِ الكذب

وَما الناس إِلّا حَيث يَلتَمس النَدا

وَما الطَير إِلّا حَيث يَلتَقط الحُبُّ

رَجعت وَعَون اللَهِ لِلمَرءِ حارس

وَطِرفيَ لا يَكبو وَنارِيَ لا تَخبو


نزيح ديار لا أنيس ولا صحب - الامير منجك باشا