الشعر العربي

قصائد بالعربية

قمر إذا فكرت فيه تعتبا

قَمَرٌ إِذا فَكرت فيهِ تَعتبا

وَإِذا رَآني في المَنام تَحَجبا

صادَفتُهُ فَتَناوَلت لَحظاتُهُ

عَقلي وَأَعرض نافِراً مُتَحجبا

منورد الوَجنات خشية ناظر

أَضحى بِريحان العذار منقبا

ساوَمتُهُ وَصلاً فَأَعجَم لِفظُهُ

وَأَظنَهُ عَن ضد ذَلِكَ أَعرَبا

أَنا مِنهُ راضٍ بِالصُدود لِأَنَّني

أَجد الهَوان لَدى الهَوى مُستَعذِبا

شَيئان حَدّث بِاللَطافة عَنهُما

عَتب الحَبيب وَعَهد أَيّام الصِبا

وَثَلاثة حَدث بِطيب ثَنائِها

زَهر الرَبيع وَخَلق يُوسف وَالصِبا

عَلّامة الآفاق مِن أَشعارِهِ

لِعُلومِهِ أَضحت طِرازاً مُذهبا

مَن لَو أَصابَ البرا يَسر قَطرة

مِن راحَتيهِ عادَ رَوضاً مخصَبا

مَن لَو نَظمت الشُهب فيهِ مَدائِحاً

لَظنَنت فكري قَد أَساءَ وَأَذنَبا

ما نَسمة سحرية شَحرية

باتَت تَعل مِن الغَمام الأَعذَبا

نَشوانة ظلَّت تَجرر في الرُبا

ذَيلاً بمسكي الرِياض مطيبا

يَوماً بِأَحسَن مِن صِفات جَنابِهِ

أَنّى تَداولها اللِسان وَأَطيَبا

مَن ذا يُقاس بِماجد جعلت لَهُ

أَرضاً رِقاب الحاسِدين وَقَد أَبى


قمر إذا فكرت فيه تعتبا - الامير منجك باشا