الشعر العربي

قصائد بالعربية

قفا نتشاكا ما تشاكاه وامق

قَفا نتشاكا ما تَشاكاهُ وَامقُ

وَقَد ظَعنت بِالغانيات الأَيانِقُ

كَثير سهاد العَين نزر هُجوعهُ

يُواصل طَيفاً مِنهُم وَيُفارق

وَقَد سَوَّدت مِنهُ وُجوه مَآرب

مِن البين وَأَبيضت يَديهِ مَفارِقُ

تَملك حُب العامرية قَلبُهُ

وَما عاقَهُ عَنها مِن الحَي عائِقُ

غَزالية تَغشي العُيون جَلالة

مَغاربها أَحشاؤُنا وَالمَشارِقُ

فَإِن خَطرت زَهواً فَغصن مَنعم

وَإِن عَبقت رَيا فَثم حَدائِقُ

وَإِن يَك في ثَغر الحسان عُذوبة

فَفي ثَغر مَن أَهوى عَذيب وَبارق

شَغلت بِها في المَهد عَنها صَبابة

ولَم تَكُ قَدَت فيهِ عَني البَخانِقُ

وَبي حالة العُشاق في كُل حالة

وَلَكِنَّني لَم أَدرِ مَن أَنا عاشِق

رَعى اللَهُ بِالجَرعاءِ وَقفة ساعةٍ

وَنَحُن بِأَلحاظ الهَوى نَترامق

يَشير بِأَطراف البنان ويَشتَكي

اليم الجَوى مِنا مَشوق وَشائق

إِلى أَن قَضى التَوديع فينا قَضاءَهُ

وَسارَت تؤم الجزع فينا السَوابق

رَجعت وَطَرفي لا تَغيض دُموعُهُ

وَقَلبيَ لا ذُقت النَوى وَهُوَ خافق


قفا نتشاكا ما تشاكاه وامق - الامير منجك باشا