الشعر العربي

قصائد بالعربية

وبروضة السُلان منا مشهد

وَبِرَوضَةِ السُلّانِ مِنّا مَشهَدٌ

وَالخَيلُ شاحِيَةٌ وَقد عَظُمَ الثُبى

تَحمي الجَماجِمَ وَالأَكُفَّ سُيوفُنا

وَرِماحُنا بِالطَعنِ تَنتَظِمُ الكُلى

في مَوقِفٍ ذَرِبِ الشَبا وَكَأَنَّما

فيهِ الرِجالُ عَلى الأَطائِمِ وَاللَظى

وَكَأَنَّما أَسَلاتُهُم مَهنوأَةٌ

بِالمُهلِ مِن نَدَبِ الكَلومِ إِذا جَرى

عافوا الإِتاوَةَ وَاِستَقَت أَسلافُهُم

حَتّى اِرتَوَوا عَلَلاً بِأَذنِبَةِ الرَدى

أَضحَت قَرينَةُ قَد تَغَيَّرَ بِشرُها

وَتَجَهَّمَت بِتَحِيَّةِ القَومِ العِدى

أَلوَت بِإِصبَعِها وَقالَت إِنَّما

يَكفيكَ مِمّا لا تَرى ما قَد تَرى

ما بالُ عِرسي لا تَبَشُّ كَعَهدِها

لَمّا رَأَت سِرّي تَغَيَّرَ وَاِنثَنى

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)

وبروضة السُلان منا مشهد - الأفوة الأودي