الشعر العربي

قصائد بالعربية

نعت نفسها الدنيا إلينا فأسمعت

نَعَت نَفسَها الدُنيا إِلَينا فَأَسمَعَت

وَنادَت أَلا جَدَّ الرَحيلُ وَوَدَّعَت

عَلى الناسِ بِالتَسليمِ وَالبِرِّ وَالرِضا

فَما ضاقَتِ الحالاتُ حَتّى تَوَسَّعَت

وَكَم مِن مُنىً لِلنَفسِ قَد ظَفِرَت بِها

فَحَنَّت إِلى ما فَوقَها وَتَطَلَّعَت

سَلامٌ عَلى أَهلِ القُبورِ أَحِبَّتي

وَإِن خَلُقَت أَسبابُهُم وَتَقَطَّعَت

فَما مُوِّتَ الأَحياءُ إِلّا لِيُبعَثوا

وَإِلّا لِتُجزى كُلُّ نَفسٍ بِما سَعَت


نعت نفسها الدنيا إلينا فأسمعت - ابو العتاهية