الشعر العربي

قصائد بالعربية


لا تسألوا في الحب عن شاني

لا تسألوا في الحبّ عن شاني

فقد كفى تعبير أجفاني

هويت من طلعته روضة

ففاضت العين بغدران

غصن من البان إذا ما انثنى

أبصرت فيه ألف بستان

أشبهت في حبيه ورق الحمى

فكلنا نبكي على البان

بالروح أفدي وجنتي مالكٍ

كأنَّه من حور رضوان

فرَّ عن الجنات من تيهه

وعذَّب الصبّ بنيران

ظبيٌ إلى القاني له نسبةٌ

واحرباً من خدِّه القاني

تقول لي نشطة أعطافه

ضلَّ الذي بالرمحِ حاكاني

حلوانِ من عطفيّ قد أينعا

فكيف تحكيها بمران

يا فارغ الفكرة من شقوتي

يعينني من فيك أشقاني

لا وندى ابن الأفضل المرتجى

لا نكثت بيعة أشجاني

ذاك الذي أنقذني جوده

من مخلب الدهر فأحياني

ولم يزل تنويه تنويله

حتَّى حمى وجهي وأغناني

قالت لآمالي يداهُ انفذي

لا تنفذي إلا بسلطان

أفضى لإسماعيل بيت العلى

فشاد منه أيّ أركان

مؤيد تفصح يوم الوغى

في مدحه ألسن خرسان

ذو راحة في البذل تعبانة

وما العلى إلا لتعبان

تجني على المال فتجني الثنا

يا حبَّذا المجنيّ والجاني

تجري على كفَّيه نظم الرجا

ما بين سيحانٍ وجيحان

أكرم به في الدهر من أوحدٍ

لم يختلف في فضله اثنان

لو أن للبدر سنا مجده

ما روّع البدر بنقصان

ولو دعاه حيّ عدوان ما

رماهُم الدهر بعدوان

للدين والدنيا جمال به

كأنه روحٌ لجثمان

يلقاك من علياه أو علمه

بملء أبصارٍ وأذهان

باسط كفيه لطلاَّبه

فهو الورى وهي البسيطان

له إذا حاولت نهب اللهى

خزائن ليست بخزَّان

للجود في أموالها مثلما

في قصتيْ عبس وذُبيان

أصبحت من غلمان أبوابه

والسعد من جملة غلماني

أطوي على محض الوَلا مهجتي

وأنشر المدح بتبيان

فكلُّ أمداحيَ في فضله

أبيات سلمان وحسان

يا ربّ هبه عمر نوحٍ فقد

جاء من الجود بطوفان


لا تسألوا في الحب عن شاني - ابن نباته المصري