الشعر العربي

قصائد بالعربية

حشى من نار صدك ذائبة

حشًى من نارِ صدّكَ ذائبة

وتحسبها دموعاً ساكبه

ولم يفطنْ لها

سوى صبٍّ أقام

على فرش السقام

درى ما قصَّتي

فحاكى لوعتي

وجارى عبرتي

وبتنا كالحمائمِ في الحنين

وما يدري الحزينَ سوى الحزينِ

سباني بالفتور وبالفنونْ

غلامٌ شاهرٌ حدّ الجفونْ

على وجناتِهِ لامٌ ونونْ

يقولُ وصالُ مثلي لنْ يكونْ

فيا لكِ من جفونٍ ضاربه

بأمثال السيوف القاضبه

إذا ما سلَّها

أبادت في الأنام

ويا لك من غلام

كحيل المقلة

شريف الوجنةِ

ضنين العطفةِ

بكيتُ دماً بمرآه الضنينْ

كأني فيهِ من عيني ظعينْ

يعنفني النديمُ على التصابي

ويحلفُ لا يذوقُ لمى الحبابِ

رُوَيْدَكَ كيف أسلو عن شرابِ

وعن ساقٍ يطوف على الصحابِ

بكأسٍ للأنامل خاضبه

تحلُّ عُرَى النفوس التائبه

وتنقضُ حبلها

فدع عنك الملام

وبادرْ بالمدامْ

زمان اللذّة

وخذ يا منيتي

خضابَ القهوةِ

ولا تمدد إلى حلفٍ يمين

فما لخضيبِ كفٍّ من يمين

لها وصلي ولابن عليّ قصدي

تضيِّعُ ثروتي ونداهُ يجدي

مليكٌ طالعٌ في كلِّ حمدِ

تكادُ يمينهُ بالجودِ تعدي

إلى تلك اليمين الواهبه

تيمَّمُ كلُّ نفسٍ طالبه

وتأوي ظلّها

على غيظ الغمام

لدى عالم المقام

رفيعُ النسبةِ

نسيبُ الرفعةِ

سعيدُ الطلعةِ

أغاثَ ندي يديه المعتفينْ

وأودَى بأسهُ بالمعتدينْ

بني أيوبَ حسبكمُ عمادا

أعادَ سناءَ بيتكمُ وزادا

كريمٌ كم قصدناهُ فجادا

وعُدنا قاصدين لهُ فعادا

ولاقينا لهىً متواثبه

جوائزنا عليها واجبه

ففتحنا اللهى

بأنواع الكلامْ

كأسجاع الحمامْ

فكم من منحةِ

محت من نزحةِ

وكم من مدحةِ

لها في كلِّ سامعةٍ رنين

يكادُ بلحنِها يشدو الجنين

ومشغوفٍ إذا ما الليل جنَّا

تذكَّر وصلَ من يهوى فجنَّا

كذا من يعشقُ الأجفانَ وسنَّا

نهبنَ منامَ مقلتهِ فعنَّا

على صحبِ الجفون الناهبه

متى تهدى الضُّلوع اللاهبه

تركتني لأجلها

إذا جنَّ الظلامْ

جفا عيني المنامْ

وهاجتْ حسرتِي

على تلكَ التي

أباحتْ قتلتي

وما في دولةِ الأحبابِ أمينْ

فينظرُ في قلوبِ المسلمينْ


حشى من نار صدك ذائبة - ابن نباته المصري