الشعر العربي

قصائد بالعربية

بشراك إن السرى والعود مبرور

بشراك إن السرى والعود مبرور

وإن سعيك عند الله مشكور

وإن حجَّك في عاف بمصر دعا

كمثل حجك بالبطحاء موفور

وإنَّ كلّ حمًى يممت دارُ هناً

وخادم الوقت مختارٌ ومسرور

وأنك الغيث إن تحكم على أفق

فالجدب والخصب منهي ومأمور

لا غَرْوَ إن حجزت محل الحجاز لهاً

بنقط أيسرها المعمور معمور

يسري إلى البيتِ معموراً بوافدِه

بحرٌ بفيض النَّدى والعلم مسجور

في فرقة بولا علياه ضاحية

شموس علمٍ تحامتها الدَّياجير

تموا وصحوا بأبواب العلاء فما

في الاسمِ نقص ولا في الجمع تكسير

يطوون برد الدجى والبيد في طرق

كأنَّهنَّ لجندِ العلم منشور

بكلّ وجناء بسم الله قد برزَت

كأنَّها لأمير العلم مسطور

حرف على صحف البيداء يعرب عن

إعمالها السير مرفوع ومجرور

آثار مبسمها فوقَ الثرى قمرٌ

وعقلها بشعاعِ الحيّ مقمور

يمدُّ آمالها شوقٌ قد اقْتصرت

على هواه فممدود ومقصور

ولابن يحيى الذي تغنَّى المحول به

بروق بشرٍ وَراهَا القطرُ مقطور

من بركة الحبّ حتَّى بئر زمزم لا

محلٌ بنعماه إلاَّ وهو ممطور

فيا لهُ محرماً في حجةٍ عبقت

ريَّاه وهو صحيح النسك مسرور

مستقبل الكعبة العظمى له طرب

حيثُ الستور وتمجيد وتطمير

يطوف منكَ على الأركانِ ركن تقى

عالٍ له سند في الفضلِ مأثور

وبيت مكَّة يا ذا البيت من عمر

بذكر نفعك للإسلامِ معمور

في ذب رأيك عنه للملوك هدى

كأنَّما هو للآراء إكسير

محمرة منك بالآلاء ممتلئ

وملء أكمام غاويه الدَّنانير

لله حجر بذاك البيت أو حجر

ما للهنا فيهِ حجر عنك محجور

وسنة لكَ في التَّحليق عالية

وما لمثلك في العلياءِ تقصير

وفي منًى جمراتٌ ما لها ثمن

لكن لها في حشا الشياطين تسعير

أحسن بأيَّام عيش في منًى وصلت

ليالياً فثياب الحسن تشهتير

وحبَّذا سنة في الحجِّ زاهرة

ست كما قيل فيها الخير والخِير

وزورة لمعاني طيبة اقْتبلت

وللصباح بلا شكٍّ تباشير

فيا سرور عليٍّ من محمدها

بالقربِ يرقص بيتاً وهو معمور

وشدوة المدح باك في مسرَّته

فدُرّ حاليه منظومٌ ومنثور

ويا لها من ليالٍ غير قائلة

زوروا فما الظنّ في هذا الحمى زور

لا عيبَ فيهِ سوى الجنح القصير وما

كأنَّ غيهبها بالشهب مسمور

وعودة لحمى ملكٍ يطوف بها

يا كعبة الجود ملهوفٌ ومضرور

يا عارفاً حفظ أسرار الملوك لهُ

عرفٌ من الفضلِ والأقطار مشهور

أمَّا العفاةُ فما تنفكُّ جائرةٌ

على ندَاكَ إذا قال الرَّجا جوروا

للمالِ والجاهِ قد جاروا بها قصصاً

في طيها عبرٌ منهم وتعبير

إن ثقَّلوا فعل جودٍ قد أبرّ فما

في المنِّ منٌّ ولا في الصفو تكدير

لفضَّةٍ كم رجاكَ القومُ أو ذهب

وحبَّبت للمثاقيل القناطير

وأنتَ مبتسمُ الثغر البهيج بهم

وثغرُ مالك بين القوم مثغور

عنوان بشرك يولي اليسر كلُّ يدٍ

معجّلاً فإذا العنوان تيسير

وروض لفظك ريحان القلوب إذا

سجَّعته فإذا الريحان منثور

تغدو لهُ صورُ الأضداد باهتةً

كأنما هيَ من غيٍّ تصاوير

ونظمك الزَّهر لكن بعضه زهرٌ

مع أنه النَّوْر إلاَّ أنَّه النور

يبكي الوليد الذي من بحترٍ قصراً

وعنه يمسي جريرٌ وهو مجرور

وفي يراعكَ سرٌّ من سعادته

قد صحَّ منه لعلمِ الحرف تأثير

في الجودِ غصن جنانٍ غير منقطع

له على الطرسِ توريقٌ وتثمير

وفي اقْتحامِ الوغى رمحٌ يلوحُ له

على عِدا الملك كعب فيه تدوير

محكم فالفنا بالخوف مضطرب

والقوس منه كما قد قيل موْتور

وبعض تدبيره الدُّنيا وما وسعتْ

فالكيمياء على ذا الحكم تدبير

يا ابن الخلافة في البيتِ العتيق له

نفعٌ جديدٌ على الإسلامِ محبور

يا شارعَ الأمر في جودٍ وعادله

فجودهُ حاضرٌ والعدلُ محظور

يا من لتقواه في مسكِ الثنا عبقٌ

مزاجه من بياض العرض كافور

خذها مدائح من حبر ومن حبرٍ

كسوتني لكلا النوعين تحبير

عاملت حبّ عليٍّ والولاء بها

فهي الدَّواوين فيها والمساطير

ما بعد دُرّ معانيها وصنعته

برسمِ جودك عند الفكرِ مدخور

إذا سرت من دمشق الواردون بها

لكلّ مصرٍ فأحداقُ العدى عور

ضمنت قلبي الوفا مع حسنها فوفى

مع أنَّه ضامنٌ بالصدّ مكسور

ماذا ترى في نظامِي لو عطفت فذا

نظمِي وفكري من الأعراض مذعور

لا زلت ما سارت الرُّكبان ممتدحاً

لعمره وبيوت الشعر تعمير


بشراك إن السرى والعود مبرور - ابن نباته المصري