الشعر العربي

قصائد بالعربية

بدت ورنت لواحظه دلالا

بدت ورنت لواحظه دلالاً

فما أبهى الغزالة والغزالا

وأسفرَ عن سنا قمرٍ منيرٍ

ولكني وجدتُ بهِ الضَّلالا

صقيل الخدِّ أبصر من رآه

سواد العين فيه فخال خالا

وممنوع الوصال إذا تبدَّى

وجدت له من الألفاظِ لالا

وأعجب إذا وضعتُ سلاح صبري

لمنظرِهِ وما رفع القتالا

عجبتُ لثغره البسَّام أهدى

لنا درًّا وقد سكن الزّلالا

شهدتُ بشهدِ ريقته لأنِّي

رأيت على سوالفهُ نمالا

وأشهد أنَّ في خدَّيه جمراً

لأنَّ بمهجتي منه اشْتعالا

فيا لنعيم جسمٍ قد حواه

وقد أهدى إلى قلبي الوبالا

سأشكو الحزنَ ما بقيت حياتي

وأشكر في صنائعه الجمالا

على حمدِ ابن محمود اسْتقرَّت

عقول العالمين ولا جدالا

رئيس للعلى طالت يداه

ولم يفخر بذاك ولا اسْتطالا

بديهيّ المواهب يوم جود

إذا روَّى الورَى وهَبَ ارْتجالا

ونحويِّ العوارف يوم جاهٍ

فكم نصبت على التَّمييز حالا

وكم عطفت لذا من بعد هذا

وكانَ العطف والبذل اشْتمالا

لقد زهت العواصم يوم وافى

وأمست عصمة وغدت ثمالا

وصحَّ حمى الشمال بيمن رأيٍ

أنالَ من السعادةِ ما أنالا

فما يشكو سوى لحظ الغواني

ونشر الروض سقماً واعْتدالا

وكيفَ وقد تولَّى في حماه

عليّ القدر ذو كرم توالى

حكى السبع الشداد علاً وحاكت

عليه مدائحي السبع الطّوالا

أعاذله على المعروفِ دعهُ

فإنَّ له به عنك اشْتغالا

وطالب شأوه في المجدِ أقصرْ

ودعْ ليث العرينة يا ثعالى

له قلمٌ يكفُّ الخطب كفًّا

وينهمل الندَى منه انْهمالا

إذا جلى الحروف فلست أرضى

سنا ابن هلال ثمَّ ولا الهلالا

تجانسَ صنعه فترى سجلاًّ

يروق وفي النوال ترى سجالا

براحةِ منعم تعبت فسادت

وحاولَ طوله العليا فطالا

وثقت بجودِهِ فرأيتُ مالا

أرى من غيره وكنزت مالا

ألم ترَ أنني في كلِّ عامٍ

إلى طلب العلى أبغي الشمالا

بإسماعيل ابْتدئ الأيادي

وإبراهيم اخْتتم النوالا

لقد رفعا قواعد بيت جودٍ

دعا حجّ المقاصد واسْتمالا

ولا والله لا أزجي ركاباً

لغيرهما ولا أنهي سؤالا

إليك جمال الدين الله قصداً

تعوَّد منك عزماً واحْتفالا

وكنت بلوت برّك من قديمٍ

فلم أصرف لغير حماكَ بالا

رعاكَ الله ما دعيَ ابن غيث

وزادَ ندى يديك ولا أزالا

لقد حسنت فعالك في البرايا

فحسَّن فيكَ مادحك المقالا


بدت ورنت لواحظه دلالا - ابن نباته المصري