الشعر العربي

قصائد بالعربية

وافى السرور وصحت الأحلام

وافى السرور وصحت الأحلام

وتباشرت بقدومك الأيام

واتى بشير القرب يعلن بالهنا

فعلى البشير تحية وسلام

والدهر اشرق وجهه وتهللت

ساعاته وزهت به الاعوام

والروض خرم ثوبه نشر الصبا

وتفتحت من زهره الاكمام

ودمشق طابت بالتهاني مشربا

فسرورها ابد الزمان مدام

ونسيمها المعتل صح بها كما

صحت بطيب قدومك الاجسام

وسرى اليها من اصابعك الوفا

وعن الزمان قد انجلى الابهام

ورياضها تجلى كأنّ غصونها

فيها قيان للزفاف قيام

وبدور جبهتها تضىء واصبحت

تختال في جنباتها الآرام

ولنا سماء ربوعها قد اطلعت

نجما له فوق السماك مقام

قاضي القضاة المفرد العلم الذي

ايامه رفعت بها الاعلام

هو روضة العليا ومطلب دوحها

كنز به للطالبين مرام

ورث المعالي كابراً عن كابر

فمحله في المجد ليس يرام

سامي الذرى من خير بيت قد اتى

لمحاسن الاوصاف فيه نظام

من ذا يضاهي قدره وسما العلا

اقمارها الآباء والاعمام

بحر سريع الجود الا انه

عذب به للواردين زحام

مولى اذا استمطرت غيث نواله

فسحاب جود ماطر وغمام

هو قبلة العليا وجامع فضلها

وتر الزمان وفي العلوم امام

فس الفصاحة جوهريّ لفظه

قد حار في اوصافه النظام

وبه المحامد والمكارم جمعت

حتى سجاياه الحسان كرام

لم يثنه في الجود عن بذل اللهى

ثان ولا يلهيه عنه ملام

وحوى من العلياء سهما وافرا

منه بافئدة العداة سهام

فإذا سخا ما حاتم في جوده

واذا سطا في الروع ما بسطام

والدهر اقسم لا يجود بمثله

ابدا ولم تحنث له اقسام

وبه علا الشرع الشريف وقد غدت

تسمو قواعده به وتقام

اوصافه حاشاه لا نقص بها

وعلاه في فلك السعود تمام

مولاي يا نجم الكمال ومن سما

وبه تسامت مصرنا والشام

خذها قصيدا قد تضوع نشرها

طيبا لها مسك المديح ختام

جاءت عروسا تجتلى من خدرها

عنها لغيرك ما اميط لثام

تبغي على الفتح السداد لها ومن

يبغي سداد الحال ليس بلام

او كيف اخشى بعده فقرا ولي

من راحتيك مواثق وذمام

لا زلت ترقى صاعدا درج العلا

ويحفك الاقبال والاكرام

وتهن شهر الصوم وافى بهالنا

وبه الذنوب تحط والآثام

ويعيش مولانا إلى امثاله

دهرا ويتلو كل عام عام

وبقيت محروس الجناب مؤيدا

والدهر عبد والزمان غلام

ما حرّكت ايدي الصبا عودا وما

غلّت عليه في الرياض حمام


وافى السرور وصحت الأحلام - ابن مليك الحموي