الشعر العربي

قصائد بالعربية

قدوم أتى باليسر والسعد مقبلا

قدوم أتى باليسر والسعد مقبلا

وعود به وجه السرور تكملا

وروض الهنا أبدى لنا غصن بانة

واهدى لنا من نشره ما تحملا

ووافى نسيم القرب ينشر ما انطوى

وقد زاد في اعذاره وتعللا

وقام خطيب الدوح بالبشر ساجعا

وأبدع في انشائه وترسّلا

ودهر لنا كانت تريش نصاله

وقد تاب مما قد جنى وتنصلا

وأضحت لنا كانت تريش نصاله

فاكرم بها دارا وربعا ومنزلا

وغزلانها قد غازلتنا عيونها

الم تر فيها قد حمدنا التغزلا

وقد كسيت من سندس الروض حلة

تجل لمعنى حسنها ان تفصلا

موشّعة تحلو بدر الندى الذي

علينا به قاضي القضاة تفضلا

فتى قصبات السبق حاز فيا له

جوادا كريما في الجياد محجلا

هو الالمعي الماجد الفطن الذي

يكاد يجيب المرء عما تخيلا

فيوضح بالتسهيل ما كان غامضا

وبعرب بالتوضيح ما كان مشكلا

معانيه لم أستوف بعض صفاتها

ولو أن مدحي جاء فيه مطولا

اذا رمت اتلو الحمد فيه مفصلا

بدأت ببسم الله في النظم اولا

اليه حديث الجود يعزى لأنه

رواه عطا في النقل عنه مسلسلا

سريع الندا وافي الحيا وافر العطا

ارى كل بحر عنده صار جدولا

له سمر اقلام على الطرس ان جرت

جرى الجود منها منهلا وتسبّلا

سقتها اياديه فأثمرت الندا

وعادت كما كانت وأبهى واجملا

فمن كفه در المكارم يجتنى

ومن لفظه در المحاسن يجتلى

كثير افتناء الحمد يرغب في الثنا

ويرفض لواما عليه وعذلا

ومبتدئا يعطيك قبل سؤاله

حياء ويخشى ان تقول فيخجلا

هو الغيث الا انه طاب نائلا

هو البحر الا ان مورده حلا

على انه اندى من البحر راحة

ونائله اضحى من الغيث اجزلا

فذاك تراه باكيا ومقطبا

وهذا تراه ضاحكا متهللا

اذا انت رمت الحمد فيه مبالغا

على صيغة التفضيل تلقاه افضلا

غدا حرما للطائفين محله

فيا فوز من يسعى اليه مهرولا

يفوز بما يرجوه من ام بابه

ويبلغ منه فوق ما كان املا

عليه بحسن المدح عولت في الندا

وما خاب من اضحى عليه معولا

وافي وان قصرت في حق شكره

لارجو مدحي من نداه التطولا

فيا روضة العليا ومنهاج دوحها

ومفتاح علم بابه كان مقفلا

بماذا الذي ندعوك يا احمد الورى

تقول شهاب انت ام واحد العلا

فخذها من الدر النظيم بتيمة

فانك اولى من بها قد تكفلا

مدائحها السحر الحلال نسيبها

باوصافه المعنى الغريب تأهلا

جياد المعاني استطردت في بديعها

الم تر فيها اللفظ كيف تعجلا

بديعة حسن راق ماء انسجامها

وقد جل قدرا حسنها ان يمثلا

لتصديرها شيخ الشيوخ فلو رأى

لكان على ابياتها متطفلا

ولو أن يوما للنباتي عارضت

لقال لها هذا النبات الذي حلا

وتسمو على طرح ابن برد بوشيها

ومن نسجه جاءت ارق واغزلا

ولولاك لم يحسن محرر لفظها

ولا كان يحلو مجملا ومفصلا

ولا اشرقت حسنا اهلة افقها

ولا انتظمت عقدا جواهرها ولا

فدم وابق واسلم فالزمان بكم صفا

وطاب مزاجا بالهنا وتعدّلا

فلا زلت ترقى في صعود وفي علا

وشانيك قد افضى الهبوط به الى

ولا زالت الامداح فيك ختامها

يفوح من الارجاء مسكا ومندلا


قدوم أتى باليسر والسعد مقبلا - ابن مليك الحموي