الشعر العربي

قصائد بالعربية

تنفست الأيام وابتسم الدهر

تنفست الأيام وابتسم الدهر

ولاحت على الدنيا الطلاقة والبشر

ونحن بحمد الله في ذروة العلا

لنا السعد والاقبال والعز والنصر

واعداؤنا ابدى سبا قد تفرقوا

وحاق بهم من بأسنا الذل والاسر

واسباب سبل الامن منهم تقطعت

وما شعروا انا لنا البر والبحر

ومن شأننا في الحرب آجامها القنا

نصول وفي سلم هم الانجم الزهر

وسلطاننا طومان باي اجل من

سما في الورى فخرا وهذا هو الفخر

وطالعه وافى باسعد طالع

وفي فلك الاقبال قابله البدر

له التاج والقصر الذي قد اشاده

حوى شرفا يا حبذا المد والقصر

هو الملك السامي علا عن مضارع

هو الصارم الماضي له النهي والامر

هو العادل السلطان والملك الذي

به طابت الايام واعتدل الدهر

ابو النصر من بالحمد قد سار ذكره

وقد عز ان يأتي بمثل له العصر

فلا تنكروا جهلا من الوجه ما حوى

فهذا الذي لله في مجده سر

فيا من يضاهيه اليك فقدره

تسامى على الشعرى ويكفيك ذا القدر

جميل السجايا والمحامد ماجد

بنا قد غدا برا على أنه البحر

كريم اذا اعطى عظيم اذا سطا

اخو الجوى ذو بأس به النقع والضر

عن البيض لا تلهيه بيض كواعب

ولا عن طوال السمر تشغله السمر

به عاد نثر الشمل منتظما وقد

تطابق في اوصافه النظم والنثر

ومن عجب في الارض سبعة ابحر

ومن جود كفيه لنا ابحر عشر

تقلدني درا مدائحه التي

به لي قوافيها زهت وحلا الشعر

فيا ملك العليا وبدر سعودها

ويا من به جبر لمن ناله كسر

حللت دمشق الشام فانضم شملها

وأضحت إلى لقياك ناظرة مصر

يهنيك نصر الله والفتح بعده

فشمس الضحى ضاءت وقد طلع الفجر

وعما قليل منهم تبلغ المنى

وتظفر بالاعدا وينشرح الصدر

فخذها قصيدا بالهنا طاب نشرها

وفاح لنا بالطيب من عرفها النشر

لنحوك قد وافت من الفقر تشتكي

أغثها فلا زبد يغيث ولا عمرو

عسى نظرة منها القبول وينجلي

سحاب الغنى عنها وينهزم الفقر

فلا برحت رايات مجدك والعلا

بها السعد مقرون ويقدمها النصر

ولا زلت تولينا الهبات ولم يزل

لك المدح يا رب الندى ولك الشكر

ودمت مديد العمر بالبسط كاملا

زمانا طويلا ليس يقضى له حصر

سريع الوفا يا بحر ما اينعت ربا

وجاد لها سكبا بمرسله القطر


تنفست الأيام وابتسم الدهر - ابن مليك الحموي