الشعر العربي

قصائد بالعربية

هل من رفيق رفيق

هل من رفيق رفيقِ

على فراق الفريقِ

وهل فؤاد معنّىً

يَشْفى بدمعٍ طليقِ

ساروا بروضٍ أنيقِ

على غواربِ نُوقِ

فمن ثغورِ أقاحِ

ومن خدود شقيقِ

ورب بيضٍ نيوقِ

كمثلِ بيضِ الأنوقِ

غرائبُ الحسنِ شتّى

بغرّب والعقيقِ

وليس عنه طريقٌ

وكم له من طريقِ

فانظر الى غيثِ دمعٍ

واسمع برعدِ شهيق

واعجب لها زفراتٍ

قامتْ مقامَ البروقِ

وكم علقتُ بصبري

ولات حينَ عُلوقي

فكنت مثل غريق

مستمسكٍ بغريق

هذا ورُبّ حريقِ

أطفأتُه برَحيقِ

فحثها في صبوحٍ

مستحسن وغبوقِ

كريمةٌ لكريمٍ

عريقةٌ لعَريقِ

واذكر أبا المسك تظفَرْ

بنشْرِ مسكٍ فَتيقِ

عن عنبرٍ عبرَ الرو

ضَ بالأريجِ الأنيقِ

شهمٌ هو الليثُ والغَيْ

ثُ في مَضيقِ وضيقِ

يأسو بعذبٍ رقيقِ

جراح عَضْبِ رقيقِ

براحةٍ طلْقةِ من

هُ أو جبين طليقِ

وللعدوّ على مج

دِهِ ثناء الصديقِ

صحَوْا وزادَ انتشاءً

ففاقَ غيرَ مُفيق

صديقُ كلّ أصمّ

صِدْقَ الكَعوبِ صَدوقِ

وصارمٍ ذي شقاقِ

يطيعُ طَوْعَ الشَقيقِ

يمزّقُ المأزقَ الجمّ

أيّما تمزيقِ

بوجهِ رأي رقيقِ

ووجهِ عزمٍ صفيقِ

أغرّ وافقتُ منهُ

معانيَ التوفيق

من بعدِ تجفيفِ ريقي

وجبِّ غصني الوريقِ

يا من رأيت انفراجي

لديهِ بعدَ مَضيق

انظُرْ فأني جوادٌ

أمسي بغيرِ عَليقِ

وقد غلا السعرَ والشعْ

رُ حلّ أكسدَ سُوقِ

فأحمل عليه مُغيراً

بحملةٍ من دَقيقِ


هل من رفيق رفيق - ابن قلاقس