الشعر العربي

قصائد بالعربية

نجوم علاك قد طلعت سعودا

نجومُ علاكَ قد طلعَتْ سعودا

وعَرْفُ ثَناك فينا فاحَ عودا

فأبْلِ حوادثَ الأيام والبَسْ

رِداءَ الفضلِ فضفاضاً جديدا

وطالِعْ أوجُهَ الأعوامِ بيضاً

فقد طلعَتْ لمَنْ عاداكَ سُودا

فأنت ابنُ السعيدِ أخو المعالي

ومَن أضحى كوالدِه سعيدا

بنيتَ المُلْكَ بالعزَماتِ قصراً

وأعليتَ البِناءَ به المَشيدا

رسا فوقَ الصّعيدِ وطالَ حتى

تخطّى النجمَ مرتفعاً صُعودا

ومثلُك من تقلّد بالمعالي

فريداً حالياً منها فريدا

غمامٌ في ندًى ورديٍّ تراه

مفيداً للرغائب أو مبيدا

وسيدُ معشر ما قال إلا

رأينا سيّداً قد صار سِيدا

يفوّق رأيَهُ في الخطب سهماً

سديداً في مقاتلِه شديدا

ويفترسُ الأسودَ بمُرهَفاتِ

من العَزَماتِ تفترسُ الأسودا

وينشئُ من مثارِ النّقْع سُحْباً

تُسحُّ دماً تبُلُّ به الصّعيدا

إذا سُلّتْ صوارمُه بُروقاً

أعانَتْها صواهِلُه رعودا

بكلِّ أشمّ ما صديَتْ ظُباه

فأوردَ هيمَها إلا الوريدا

وأبلجَ كالصباحِ أضاءَ منه

عمودٌ فاجتليناهُ عميدا

جنودٌ بات ياسرٌ المُعلّى

مع الأيام يُتبِعُها جنودا

بها كبتَ الحسودَ ومن يصرِّفْ

جنودَ النصرِ قد كبتَ الحَسودا

فيابْنَ بلال الملكُ الذي قد

شأى آباءَه وشأى الجُدودا

إليك قدِ ارتمَتْ مسلى مسالي

فجاوزَتِ التّهائمَ والنُجودا

وقد عوّدْتَني إسداءَ فضلٍ

أعيشُ به وظنّي أن يعودا

وإن لم أغْدُ فيك لبيدَ عصري

فكُنْ لي أنت وُفِّقْتَ الوليدا

فقد أضحَتْ ملوكُ الأرض طُرّاً

لديك على نفاستِها عَبيدا

ومثلُك من تلبّيه الأماني

رُكوعاً حولَ كعبتِه سُجودا

وخذْ مني عُقوداً من كلامٍ

يفوقُ على نفاستِه العُقودا

فقد نُظِمَ الكرامُ فكنت بيتاً

هو المعنى وإن كانوا القصيدا


نجوم علاك قد طلعت سعودا - ابن قلاقس