الشعر العربي

قصائد بالعربية


لو أنها سمحت بطيف عائد

لو أنها سمحَتْ بطيفٍ عائدِ

نصبَ الرُقادُ لها جِبالةَ صائدِ

لكنها حجَبَتْهُ فاحتجبَ الكرى

عن شاهدٍ وافى بدمعِ شاهدِ

يا ليتَهُ متعاهِدٌ ذا صبوةٍ

لم يُبقِ منه الحبُّ غيرَ مَعاهَدِ

عدِم السُلوّ وما أراهُ بواجدٍ

سبباً يبلّغُهُ لقلب واجِدِ

ومريضةُ الأجفانِ إلا أنها

أعدَتْ شكايتُها فؤادَ العائدِ

أهدى إليّ البينُ وصلَ وداعِها

فمنحتُه ذمّاً بألسُنِ حامدِ

ما زِلْتُ أخدعُها على علاّتِه

حتى قرنْتُ حمائلاً بقلائدِ

ولقد ظمِئْتُ وما ظفِرْتُ ببلّةٍ

من ذاكَ العذْبِ الشنيبِ الباردِ

كان الفراقُ هو التلاقي فانظُروا

ضدّيْنِ قد جُمِعا بحالٍ واحدِ

ونديِّ أُنْس وشّحَتْ أعطافَه

دُرَرُ الكؤوسِ فهزّ معطَفَ ناهِدِ

عاطيتُ فيه الشمسَ تحت نُجومِها

بدراً تبلّجَ في قضيبٍ مائدِ

وظفرْتُ من ذهبِ المُدامِ بسائلٍ

يحتلّ من ماءِ الكؤوسِ بجامِدِ

في ظلِّ أيامِ السُرورِ كنايةً

عن ظلِّ أيام الأجلِّ الماجدِ

عمرو الحُروبِ لديه غيرُ معمِّرٍ

بل خالدُ المعروفِ ليس بخالدِ

شيمٌ تقسّمتِ المكارمَ فاغتدتْ

فرحَ الوليّ ورُغْمَ أنفِ الحاسدِ

غصبَ الكواكبَ وصفُها فلمجدِه

في صولةِ المرّيخِ ظرفُ عُطاردِ

ذو العَضْبِ والعذْبِ اللذَيْن تكفّلا

قطعَ الوريدِ ووصْلَ ريِّ الوارد

من معشرٍ عقَدوا المعاقِدَ للوغى

وتكفّلوا فيها بحدِّ مَعاقِدِ

ركبوا الجيادَ الجُرْدَ واعتقلوا القنا

فكأنّهمْ أُسْدٌ سطَتْ بأساوِدِ

أغنَتْهُمُ الأرماحُ حملَ مَخاصرٍ

وكفتْهُمُ الأدراعُ لبس مجاسِدِ

ظفَروا لأن أبا المظفّرِ صائلٌ

فيهم بأطولِ ساعدٍ ومُساعدِ

وذكيةُ النفَحات زادَك نشرُها

أرَجاً على طولِ المدى المُتباعِدِ

من قاصدٍ لك والمنازلُ غُربةٌ

بقصائدٍ ملقنّةٍ بقصائدِ

وارَتْكَ من ثغرٍ يسرّكَ أهلُه

عبَروا رُبوعَ جوامعٍ ومَساجدِ

أجريتَ ماء العدْلِ فيهمْ سَلْسَلاً

وأبحْتَهُم منهُ أجلّ موارِدِ

وكسوتَهُم حُللَ الحُنوّ عليهمُ

فغدوتَ أشفقَ فيهمُ من والدِ

منهم بحمدِك والثناءِ جميعهمْ

متوافقون على لسانٍ واحدِ

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (2 votes, average: 2.50 out of 5)

لو أنها سمحت بطيف عائد - ابن قلاقس