الشعر العربي

قصائد بالعربية

ضربوا الخيام على الندى والخيم

ضَرَبُوا الخيامَ على النَّدَى والخِيمِ

ورَغِبْتُ عن مَرْعًى بِهِنَّ وَخيمِ

ما كنتُ أَوَّلَ زاهدٍ في رَوْضَةٍ

تُجْنَى أَراقِمُ وَشْيِها المَرْقُوم

كم من سقيمِ الجسمِ يِتُّ لأَجلِهِ

وأَنا الصَّحيحُ بداءِ كلِّ سقيمِ

فارجِعْ عنِ الوادي فإِنَّ مياهَهُ

مما يُشَبُّ بها غليلُ الهيمِ

مدّ الحُمَاةَ من الأَسِنَّةِ فوقَه

ظِلاًّ وذاكَ الظِّلَّ من يَحْمُومِ

وبشِعْبِ رامَةَ مَعْرَكٌ يغدُو بِهِ

قَلْبُ الهِزَبْرِ أَسيرِ لَحْظِ الرِّيمِ

حيثُ التَفَتَّ إِلى مطالِعِ شَمْسِهِ

أَلفَيْتَها محجوبَةً بِغُيُوم

مَغْنًى يُدِيرُ به النسيمُ رَحِيقَهُ

ممزوجَةَ الرَّشَفَاتِ من تَسْنِيمِ

وكأَنَّ مُبْتًسَمَ السحابِ متيَّمٌ

يبكي عليه بدمعِهِ المسجومِ

لِمَنِ المنازلُ كالمَنازِلِ رِفْعَةً

وضياءَ آفاقٍ وبُعْدَ نُجُومِ

ما رَدَّدَ المشتاقُ فيها نظرةً

إِلا انْثَنَتْ عن نَضْرَةٍ ونعيمِ

أَتُرَى الذي في وَجْهِهِ لِيَ جَنَّةٌ

يَدْري بأَنِّي أَصطلي بجحيمِ

أُبْدِي التَّجَلُّدَ في الكلامِ وأَنطوِي

دونَ العذولِ على حَشًى مكلومِ

مالِي إِذا اسْتَظْلَلْتُ وارِفَ هَمِّه

سَقَطَتْ عَلَيَّ فروعُها بِهُمومِ

أَنا بالبراقِعِ والبَلاقِعِ هائِمٌ

لا أَكْحَلُ الجَفْنيْنِ بالتَّهْوِيمِ

كم مَهْمَهٍ خَفَضَتْ رُءُوسَ إِكامِهِ

نَغَمَ الحُداةِ برَفْعِ أَيدِي الكُومِ

نادَى لسانُ الدهرِ باسْمِي ناقصاً

فَحَمَلْتُه مِنْهُ على التَّرْخِيمِ

ودُعِيتُ بالمرزوقِ ثمّ اسْتَرْجَعَتْ

أَيَّامُهُ فَدُعِيتُ بالمَحْروم

لولا الجدودُ لما ارْتَمَتْ بمُسَافِرٍ

كَفُّ الغِنَى وتعلَّقَتْ بمُقِيمِ

والحظُّ حتَّى في الحروفِ مُؤَثِّرٌ

تختصُّ بالتدقيقِ والتفخيمِ

ويقبِّلُ الضَّحَّاكُ ما سَفَرَتْ لهم

تحتَ العَجَاجَةِ عن أَغَرَّ شَتِيمِ

وتَحَمَّلُوا لِلْفُرْسِ في صَنْعَائِها

أُمَّ التي جاءَتْ على أَحْمِيمِ

وانظِمْ بسِلْكِ القَوْلِ دُرَّ فِعالِهِمْ

في لَبَّةِ المنثورِ والمنظومِ


ضربوا الخيام على الندى والخيم - ابن قلاقس