الشعر العربي

قصائد بالعربية

شق الصباح غلالة الظلماء

شق الصباحُ غلالةَ الظَلْماءِ

وانحلّ عِقْدُ كواكبِ الجوزاءِ

وتكلّلت تيجانُ أزهارِ الرُبى

بغرائب من لؤلؤ الأنداءِ

وجرى النسيمُ فجرّ فضلَ ردائه

متحرّشاً بمساقطِ الأنواءِ

وعَلا الحَمامُ على منابرِ أيكةٍ

يُبْدي فصحةَ ألسُنِ الخُطَباءِ

ودَعا وقد رقّ الهواءُ منمّق ال

سربالِ طابتْ زهرةُ الصهْباءِ

لو لم يكن ملكُ الطيورِ لما انثَني

بالتاجِ يَمشي مشيةَ الخُيَلاءِ

فاشربتْ معتّقةَ الطِلا صِرْفاً على

رقْصِ الغُصونِ ورنّةِ المكّاءِ

تسعى بها خَودٌ كأنّ جبينَها

بدرٌ تشعْشَع في دُجى الظَلْماءِ

من كفِّ وطفاءِ الجفونِ كأنّما

تسعى بنارٍ أُضْرِمَتْ في الماءِ

في سحرِ مقلتِها وخمرةِ ريقِها

شركُ العقولِ وآفةُ الأعضاءِ

يا قاتلَ الله العيونَ فإنها

دائي الذي حُمِّلْتُه ودوائي

يا هذه مَهلاً فلولا أنّني

لا أنثني عن ذمّةٍ ووَفاءِ

لبلغتُ ما أرجو بجدِّ مهنّدٍ

ذرِبٍ وعاملِ صِعْدةٍ سمراءِ

وطرَقْتُ دارَكِ باللوى في معشرٍ

أخذوا شجاعَتَهُم عن الآباءِ

وأبَحْتُ يا أسماءُ معسولَ اللّمى

لهم وورْدَ الوجنةِ الحَمراءِ

لكن ركْبتُ الى السِّلوِّ ولم أقُلْ

أعزِزْ عليّ بفرقةِ الخُلَطاءِ

وأهابَ بي للصبْرِ قسْراً أنني

أبصرتُ مُقتبِلَ الشبابِ ورائي

وسمعتُ من جودِ النفيسِ منادياً

يدعو إليه معشرَ الفُقَراءِ

فشددتُ رحْلَ أنائقٍ لا تشتكي

تعباً على الإدلاجِ والإسراءِ

قد أُغمدتْ أسيافُ ماءٍ في الحَشى

مصقولةٌ تَفْري كِلى البَيْداءِ

فتهلّلت لما حططتُ ببابِه

رَحْلي أسرّةُ أوجهِ السّرّاءِ

وبلوتُ بين يمينِه وجبينِه

أخلاقَ غاديةٍ وبدرِ سماءِ

وأبانَ نشرُ حديثِه وجنانِه

أنفاسَ زهرِ الروضةِ الغنّاءِ

ملأتْ فصاحَتُه وبهجةُ وجهه

أذُنَ المُصيخِ له وعينَ الرائي

كاسٌ من الفِعل الجميلِ وإنّهُ

قمِنٌ به عارٍ من العوراءِ

شرس ولكن فيه لين خلائق

كالدهر جامع شدة ورخاء

متوسّعُ المعروفِ فيّاضُ النّدى

كالغيثِ في عَودٍ وفي إبداء

يزدادُ في الزمن البهيمِ بهاؤه

كالبدرِ جُنحَ الليلةِ الليلاءِ

كشّافُ غمّاءِ الخطوبِ برأيهِ

إنّ السعيدَ مُسدّدُ الآراءِ

نشوانُ من خمرَيْنِ خمرِ مكارمٍ

لا ينثَني عنها وخمرِ حَياءِ

يا بنَ الكرامِ نداءُ مسرورٍ بما

أوتيتَ من متمنّعِ العَلْياءِ

اهنأ بعيدٍ قد حكاكَ فضيلةً

لا بل تجِلُّ إذاً عن النُظَراءِ

لو يستطيعُ إذاً لعُظْمِك عندَه

نُطْقاً أتى في زُمرةِ الشُعَراءِ


شق الصباح غلالة الظلماء - ابن قلاقس