الشعر العربي

قصائد بالعربية


شجته بظهر الصالحية دور

شجَتْهُ بظهرِ الصالحيّةِ دورُ

أقام بها يبكي فليسَ يَسيرُ

منازلُ عفّى رسمَها بعد جِدّةٍ

سحابٌ أثارتْهُ الرياحُ غَريرُ

لئن أقفرتْ من شخصِ أسماءَ أدْوُرٌ

لقد عمَرَتْ منها الغداةَ صُدورُ

عجبتُ لها تنأى جفاً وخيالُها

يُلمُّ إذا جنّ الدُجى ويَزورُ

ولي عندَ زَوْرِ الطيفِ من طيبِ نَشْرِها

ومن فيضِ دمعي روضةٌ وغَديرُ

ولمّا بدَتْ أسماءُ يخطُرُ حولَها

كواعبٌ يصرَعْنَ البيبَ وحورُ

حكتْ ما بقلبي من غرامٍ روادفٌ

وما لي من صبرٍ لهنّ خُصورُ

وأبصرتُ كُثْباناً يميسُ يمينُها

غصونٌ ومن فوق الغصونِ بُدورُ

مَرَرْن بغِزْلانِ الصريمةِ فالتقى

أنيسٌ على حافاتِها ونَفورُ

ودانَيْنَ أكنافَ الحِمى فتشابهَتْ

ثغورُ أقاحٍ في الرُبى وثُغورُ

ألا قاتلَ اللهُ العيونَ فإنّها

تحكّمُ فينا عزةً وتَجورُ

تتبّعُ حبّاتُ القلوبِ كأنّها

لها عند حبّاتِ القلوبِ ثُؤورُ

أقاطعةً حبلَ الوصالِ ترفّقي

قليلاً فقلبي في يديكِ أسيرُ

نسيتُنّ عهداً قد عقدناهُ بيننا

وإني له يا هذه لذَكورُ

وما ذاك إلا أن بدا لك مَوْهِناً

فراعكَ بين العارضينَ قَتيرُ

وفيفاءَ تكبو الريحُ في جنَباتِها

ويرجِعُ عنها الطرفُ وهو حَسيرُ

تعسّفتُها ثبْتَ الجَنانِ ببازلٍ

تكادُ إذا استنّ الطريقُ تطيرُ

يقول الحُدا فيها وقد رُفعت من الد

ياجي لأسفارِ الصّباحِ سُتورُ

كأنّ بياضَ الصبحِ في حالِكِ الدُجى

من البيضِ مفتوقُ الأديمِ شَهيرُ

فقلتُ بعُدْتُمْ بل حكى وجهَ أحمدٍ

كذلك يسْري ضوؤه ويَنورُ

فقالوا جميعاً قد أصَبْتَ شبيهَهُ

لعمرُك ما في ذي المقالةِ زُورُ

أبا طاهرٍ فخراً بما قد حوَيْتَه

فما لك في أهلِ الزمانِ نظيرُ

محيّاك هذا ألبسَ العيدَ حُلّة

بها وجهُه للناظرينَ يَنورُ

أقمتَ منارَ العلمِ شرْقاً ومغرِباً

فأحكامُه طُراً عليك تَدورُ

حميتَ ببذْلِ الجودِ عِرْضَكَ فاحتَمى

وللعِرْضِ من بذْلِ المكارمِ سُورُ

أُريتَ سحابَ الجودِ في أفُقِ الدُجى

فبابُك من ماءِ السحابِ مطيرُ

فلا غرْوَ إذ كانتْ أياديكَ لم تزَلْ

تسُحّ النّدى أن لا يكونَ فقيرُ

إليك أتَتْ تطوي الفَيافي ركائبي

ولما يخِبْ ركبٌ إليك يَسيرُ

إذا لم تُجِرْنا من صروفٍ تواترتْ

علينا فمَنْ هذا سواكَ يُجيرُ

فلا زِلْتِ في عزٍ نجومَ سُعودِه

وإن طالتِ الأيامُ ليس تَغورُ

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)

شجته بظهر الصالحية دور - ابن قلاقس