الشعر العربي

قصائد بالعربية

تدانيت دارا والوصول شسوع

تدانيتَ داراً والوصولُ شُسوعُ

فخِلُّك ذو الود الوَصولُ قَطوعُ

وإنكَ والقلبُ الذي قد ملأتَهُ

لكالقلبِ قد ضمّتْ عليهِ ضلوعُ

حُجِبْتُ ولم تُحْجَبْ محاسنُك التي

تأنّقَ منها يا إمامُ رَبيعُ

وضيعت في صونٍ فضعت وهكذا

يُضاعُ فتيتُ المِسْكِ وهو يَضوعُ

وما أنتَ إلا العضْبُ لازم جَفْنَهُ

ليُنْضي بكفٍ إذا يروقُ يروعُ

وحتْمٌ على البدر السرارُ وبُعدُه

بُزوغٌ على عاداتِه ونُزوعُ

وما الدُرُّ في أصدافِه بغريبةٍ

إذا انحطّ عنه التاجُ وهو رَفيعُ

يُقيمُ سُلافَ الكرْمِ بالدنّ حقبةً

ويخلَعُ عن فيها الختامَ خليعُ

ستُفْتَقُ عن زهرٍ بديعٍ كمامُهُ

فما ذاك من صُنعِ الإلهِ بديعُ

وتُسْفِرُ عن صبحٍ شريقٍ دجُنّةُ

ولا سيّما قد حانَ منهُ طُلوعُ

كأنّي بها يا بنَ الكرامِ مُغيرةٌ

لها فوقَ هاتيكَ الربوعِ رُتوعُ

بحيثُ يريكَ البرّ كالبحرِ ذُبَّلٌ

وبيضٌ وبيضٌ أشرقتْ ودُروعُ

وفرسانُ حرب لا البعيدُ عليهمُ

بعيدٌ ولا العالي الرفيعُ رَفيعُ

بذلكَ لا تعجَبْ فإني قائلٌ

وإنكَ في الشهرِ الأصمّ سميعُ


تدانيت دارا والوصول شسوع - ابن قلاقس