الشعر العربي

قصائد بالعربية

أبعد شيبي لشبابي إياب

أبعد شَيْبي لشبابي إيابْ

هيهاتَ لا يرجع شرخُ الشبابْ

أم هلْ لمن عرّضني للعِتابْ

وهل يُرجّى بعد ذا الاجتنابْ

فالقلبُ مني في أليمِ العذابْ

ودمعُ عينيّ كقطرِ السّحابْ

وظبيةٍ مثلِ ظِباءِ الشِّعابْ

رقيقةِ الخدّيْن مثل الشّرابْ

في ثغرها الشّهْدُ لعمري مُذابْ

طُوبى لمنْ يرشُفُ ذاك الرُضابْ

في كفّها حمراء مثلُ الشِّهابْ

صافيةٌ رقّتْ كمِثلِ السّراب

تذهبُ بالحقدِ معا والضِّباب

لها بشخصين ربوعٌ خراب

ومنزلٍ بالجزعِ منهم يَبابْ

كنتُ به مع زينبٍ والرَّباب

وهلْ مع الدهرِ يدومُ اصطحابْ

أُصبحُ في ظُفْرٍ له ثمّ نابْ

درّتْ عليه غادياتُ الرّبابْ

فأظهرَتْ بُرْداً بلونٍ عُجابْ

قد رقمَتْهُ ثم أيدي السّحابْ

ومَهْمهٍ قفرٍ كثير الهضابْ

فيه الشماريخُ وصُمُّ الصِّلاب

به المها والعِينُ ثمّ الذئابْ

قطعْتُه إبّان عصر الشّبابْ

والشمسُ إذ ذلك تحت الحجابْ

والليلُ من فوقِ الرُبى كالخِضابْ

بمُنطوي الأحشاءِ طيّ الكتابْ

أقَبّ شاطٍ أسودٍ كالغراب

تراه كالأجدلِ في الانتِصابْ

وحين ينقَضُّ كمثلِ العُقابْ

أو فكلَمْحِ البرقِ أو كالشِّهابْ

وكان فيما قد فعلْتُ الصّواب

حتى أتينا مَن إليه الرِّكابْ

نَبغي إماماً ظلّ فوق الرِّقابْ

لأن جدواهُ كماءِ السَّحابْ


أبعد شيبي لشبابي إياب - ابن قلاقس