الشعر العربي

قصائد بالعربية

ألا ليت شعري والفؤاد به ثأر

ألا ليت شعري والفؤاد به ثأر

وفي العمر إسراع وفي الدهر إدبار

هل العيش في حي الأحبة راجع

وهل قد جرت بالعود يا سعد أقدار

فقد منعتني عن لقاهم موانع

وقد قصرت بي دون ذلك أعذار

ولي أرب لم ينقضي بعد في الحمى

ولي ثم أحباب ولي ثم أوطار

ولي شجن فيهم ولي ولع بهم

ولي مدمع في البين في الخد مدرار

ولي زفرة تعلو متى ما ذكرتهم

وكم بي من فرط الصبابة آثار

أسير هوى تسمو به نسمة الصبا

إذا ما سرت من حيهم وهي معطار

وتذكره قرب الأحبة واللقا

سحيراً إذا غنت على الأيك أطيار

ويأخذه كالسكر طيباً ونشوة

إذا ذكروا والراح ذكر وتذكار

رعى اللَه جيران الأباطح والصفا

فقد جاوروني بالجميل وما جاروا

وأما واهم والغرام فقد سطا

عليَّ ولا لوم عليهم ولا عار

فإني رضيت الموت فيهم صبابة

وإني مرتاد لذاك ومختار

ولا أنثني عن حبهم وودادهم

وإن طالت الأيام وانتزح الدار

وما أنا بالناسي عهود أحبتي

وإن لم أزرهم في الزمان ولا زاروا

فقد خالطت كلي بشاشة حبه

وهم في ربا قلبي سكون وحضار

بقية قوم قد مضوا وخلفتهم

وهم خلفون في الحمى بعد ما ساروا

ومقتبس من نورهم وبسرهم

عنيت وأنوار لديهم وأسرار

وليس معي إلا انكسار وذلة

وفقر وذنب والمهيمن غفار

ولي أمل في الله جل جلاله

وظن جميل لم تغيره أغيار

ولي من رسول الله جدي عناية

ووجه وإمداد وإرث وآثار

عليه صلاة اللَه ثم سلامه

يدور بها بعد العشية أبكار


ألا ليت شعري والفؤاد به ثأر - ابن علوي الحداد