الشعر العربي

قصائد بالعربية

الله أكبر هذا وجه إسحاقا

اللَهُ أَكبَرُ هَذا وَجهُ إِسحاقا

هَذا الهِلالُ وَهَذا الشَمسُ إِشراقا

هَذا الإِمامُ الَّذي طابَت مَخابِرُهُ

وَطابَ نَفساً وَأَغصاناً وَأَوراقا

هَذا الَّذي جيدَت الدُنيا بِنائِلِهِ

وَأَورَقَ الصَخرُ مِن جَدواهُ إيراقا

هَذا الَّذي أَمِنَ الفَجُّ العَميقُ بِهِ

وَطَيَّرَ الرومَ وَالصُلبانَ إِشفاقا

هَذا الَّذي هَجَرَ الأَوطانَ مُحتَسِباً

في طاعَةِ اللَهِ يُفني العُمرَ إِنفاقا

يا فَرحَةَ الثَغرِ بِالمَلِكِ المُؤَيَّدِ بَل

يا فَرحَةَ الدينِ وَالدُنيا بِإِسحاقا

لَمّا تَجَلّى رَأَتهُ عَينُ طاعَتِنا

جَمراً فَأَعضاؤُنا قَد صِرنَ أَحداقا

لَكِنَّما مُقلَتةُ الإِذفُنشِ قَد شَخَصَت

فَما تُديرُ مِنَ الإِطراقِ حِملاقا

في قَلبِهِ مِنكَ نيرانُ مُسَعَّرَةٌ

تُفني الجَوانِحَ إِلهاباً وَإِحراقا

نَزلُ الجحيمِ أَتاهُ قَبلَ مَهلَكِهِ

فَإِن تَمادى بِهِ كُفرٌ فَقَد ذاقا


الله أكبر هذا وجه إسحاقا - ابن شكيل