الشعر العربي

قصائد بالعربية

أيا شمسي منك أشرق بهجة

أَيا شمسِي منكِ أَشرَقُ بهجةً

وإِن حُجِّبت بالعُجْب في سُحُب الحُجْب

ويا شهدُ أَحلى منكَ عندي مَذَاقَةً

شرابُ رُضاب في مُقبَّلِها العذْبِ

ولِلمِسْكِ نكْبٌ عَنْ مجارَاةِ نَشْرِها

وقُلْ مثْلَ هذا القولِ للمنْدَلِ الرَّطب

فأَقطعُ من حدِّ الحُسَام إِذا مَضى

حُسامٌ لها بين المَحاجرِ والهُدْب

وأَخْطَبُ من قُسٍّ وأَفْصَحُ منطِقاً

سكوتٌ لذاك الحِجْلِ أَو ذَلِكَ القَلْبِ

وأَكْتَبُ من خَطِّ الوزيرِ ابنِ مُقْلَةٍ

خطوطٌ لهاتيكَ الذوائبِ في التُّرْبِ

تطلَّعُ من بدر السماءِ إِلى أَخٍ

وتَنْظُر مِنْ رِيمِ الفَلاة إِلى تَرْبِ

أَحِنُّ لِشعبٍ نازلٍ فيه قومُها

وما قومُها قَوْمِي وما شِعْبُها شِعْبي

ويُلحُون نَفْسِي في هَواها وإِنَّها

شقيقَةُ تِلْكَ النفسِ ريحانةُ القلبِ

وقد نَقلَتْنِي عَن طِباعٍ كثيرةٍ

وقد قَلَبَت قَلْبي وقد خَلَبَت خَلْبي

وكم حُمَّ منها من حِمامٍ لذِي الهَوى

وكم من عَذابٍ صُبَّ مِنْها عَلى صَبِّ

تُغِيرُ فَتسْبي باللِّحَاظِ عُقُولَنا

وكم مِنْ شُجَاعٍ قد أَغارَ ولم يَسْب


أيا شمسي منك أشرق بهجة - ابن سناء الملك