الشعر العربي

قصائد بالعربية

رضاك لنا قبل الطهور مطهر

رِضاكَ لَنا قَبلَ الطَهورِ مُطَهِّرُ

وَقُربُكَ مِن دونِ البَخورِ مُعَطِّرُ

فَلَو عَزَّ حَمّامٌ لَأَدفَأَنا ذَرىً

يَفيضُ بِهِ ماءُ النَدى المُتَفَجِّرُ

وَلَو لَم يَكُن طيبٌ لَأَغنَت حَفاوَةٌ

تُمَسَّكُ مِنها حالُنا وَتُعَنبَرُ

فَلا فارَقَ الدُنيا سَناءٌ مُقَدَّسٌ

بِعَيشِكَ فيها أَو ثَناءٌ مُجَمَّرُ

وَدُمتَ مُلَقّىً كُلَّ يَومٍ صَبيحَةً

يُغاديكَ فيها بِالفُتوحِ مُبَشِّرُ


رضاك لنا قبل الطهور مطهر - ابن زيدون