الشعر العربي

قصائد بالعربية

قضت خمر الثغور

قَضَتْ خَمْرُ الثُّغُورِ

بِفِطْرِ الصَّائِمِينَا

وَصَوْمِ الْمُفْطِرِينَا

قَضَى صَرْفُ الدُّهُورِ

بِبَيْنِ الْعَاشِقِينَا

وَحَيْنِ الْبَائِنِينَا

وَرُبَّ فَتًى يُهَابُ

جَلِيلٌ فِي النُّفُوسِ

يُذَلِّلُهُ الشَّبَابُ

إِلَى ظَبْيٍ شَمُوسِ

أَغَنُّ لَهُ رُضَابُ

أَلَذُّ مِنَ الشَّمُوسِ

بِلَحْظٍ ذِي فُتُورِ

يَرُوعُ الآمِنِيناَ

وَيَسْبِي الْنَّاسِكِينَا

أَلاَ بِأَبِي سَنِيعُ

بَدِيعٌ فِي الصِّفَاتِ

لَهُ صَبَغَ النَّجِيعُ

خُدُوداً مُذْهِبَاتِ

يَسِيغُ بِهَا الْخَلِيعُ

كُؤُوساً مُتْرَعَاتِ

تُنَشِّطُ لِلسُّرًورِ

وَتُسْلِي الْوَالِهِينَا

بِرَغْمِ الْحَاسِدِينَا

فَكَاسَاتُ الْحُمِيَّا

بِرَاحَاتِ الْغَوَانِي

وَتَوْرِيدُ الْمُحَيَّا

وَتَرْدِيدُ الْمَثَانِِي

وَسَاقٌ كَالثُّرَيَّا

تُسَلِّي كُلَّ عَانِي

وَتَدْعُو لِلْحُبُورِ

وَعَذْلُ الْعَاذِلِينَا

كَجَهْلِ الْجَاهِلِينَا


قضت خمر الثغور - ابن زاكور